سيارة لامبورغيني ومجوهرات ثمينة: فرنسا تبيع 1.4 مليون يورو من المحجوزات (فيديو)

نظمت وزارة المالية أمس الجمعة 5 تشرين الثاني / نوفمبر بيعا استثنائيا لـ 300 قطعة تم استعادتها من خلال الضبطيات أثناء الإدانات الجنائية للمجرمين. وسيتم استخدام المبالغ المحصلة بشكل خاص لتجديد ميزانية الدولة ولكن أيضًا لتعزيز خدمات الشرطة وتعويض الضحايا.

العرض واسع لدرجة أنه يشمل روبوتات التيرموميكس وسيارة لامبورغيني. يوم الجمعة الماضي 5 نوفمبر 2021، باعت وزارة الاقتصاد أكثر من 300 قطعة من المحجوزات.

ونظمت زارة الاقتصاد مزادا كبيرا ابتداء من الساعة العاشرة صباحا بمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيس وكالة إدارة واستعادة الأصول المحجوزة والمصادرة.

وسيتم بيع مجموعة واسعة من المحجوزات، بدءًا من السيارات والدراجات النارية إلى الهواتف والحقائب الثمينة، دون ذكر المجوهرات وساعات رولكس وعملات نابليون الذهبية، وذلك بأسعار تتراوح من 30 إلى 150.000 يورو. وتبقى سيارة لامبورغيني أفينتادور هي التي ستباع بأغلى ثمن.

حوالي 1.4 مليون يورو من المحجوزات

وتم جمع هذه المنتجات الفارهة بعد قيام الشرطة بالكثير من عمليات الضبط. ويبقى الهدف منها هو تحسين فعالية الرد الجنائي على الجريمة المنظمة.

وغالبًا ما يكون وضع الأيدي على محافظ المجرمين مع فرض غرامات كبيرة ضدهم ومصادرة أغراضهم أكثر فاعلية من أحكام السجن.

ويقول المتحدث باسم مفوضي الشرطة ماتيو فاليت: “كلما جردنا الجناة من أموالهم كلما قللنا من قدرتهم على الظهور وإعطائهم الإرادة للبدء من جديد”.

ويصل المبلغ التراكمي لجميع المحجوزات إلى حوالي 1.4 مليون يورو. ويوضح آلان كوميل، رئيس المديرية الوطنية لتدخلات الدولة، وهي شريك في العملية: “ومع ذلك، نأمل في الحصول على ما بين 2 و2.5 مليون يورو”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى