سويسرا تدفع تكاليف رحلة 41 مهاجر أفغاني غير نظامي من زيورخ إلى باريس !؟

هذه المجموعة، التي نزلت من قطار سريع باريس مساء الأربعاء، تدعي أن سويسرا مولت رحلتهم. لكن هذا “غير مرجح”، بحسب السلطات السويسرية. والتحقيق جار.

لابد أن المشهد فاجأ أكثر من مسافر مساء الأربعاء الماضي محطة القطار Lyon في باريس. حوالي الساعة 9:41 مساءً، عندما وصل القطار الأخير من زيورخ، سويسرا، تم القبض على مجموعة من المهاجرين الأفغان كانوا فيه.

و وفقًا للمصادر، جاء هؤلاء المهاجرون غير الشرعيين البالغ عددهم 41 من النمسا عبر سويسرا. وقد زعموا أنهم سافروا بموافقة السلطات السويسرية، التي دفعت لهم ثمن تذاكر القطار الرسمية على حد قولهم.

هل أرسلت سويسرا بالفعل هؤلاء الأشخاص إلى فرنسا ودفعت تكلفة رحلتهم؟ على أي حال، كان من المستحيل عليهم أن يكونوا قد دخلوا القطار دون أن يتم رصدهم في زوريخ.

وقال مكتب شؤون الهجرة السويسري: “لسنا على علم بأي حالة من هذا القبيل، ولكن يرجى العلم أن السلطات السويسرية تكافح بحزم ظاهرة الهجرة الثانوية”.

واعتبر مصدر فيدرالي سويسري آخر السيناريو الذي رواه المهاجرون “غير محتمل”. وتذكر إدارة الجمارك الفيدرالية أن الأشخاص الذين دخلوا سويسرا بشكل غير قانوني من النمسا وتم القبض عليهم يتم نقلهم “إلى الشرطة حتى يمكن تنفيذ إجراءَات الترحيل إلى النمسا”.

“إذا ثبتت الوقائع، فسيكون ذلك غير مقبول”

وأكدت وزارة الداخلية من جهتها أنها “بصدد إجراء فحوصات معتادة مع السلطات السويسرية. وإذا ثبتت الوقائع، فسيكون ذلك غير مقبول”، مشيرة إلى أن الإجراءَات المعمول بها في شنغن يجب أن “تحترم بالكامل”.

على أي حال، يبدو أن الرحلة من النمسا إلى سويسرا ثم فرنسا، هي طريق استخدمه المهاجرين الأفغان غير النظاميين بكثرة في أغسطس وسبتمبر، وقد تم استخدامه مرة أخرى في هذه الحالة.

كم أكدت إدارة الجمارك الفيدرالية السويسرية أنه “يتم ترحيل الأشخاص البالغين السن القانونية الذين لا يتقدمون بطلب للحصول على اللجوء في سويسرا. ولدى هؤلاء بعد ذلك سبعة أيام لمغادرة البلاد بشكل مستقل كما لا يتم تغطية تكاليف تذكرة القطار”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى