سميرة الطيبي تصبح أول عمدة في فرنسا من أصل مغربي

المغربية هي أول امرأة تتولى منصب عمدة في بلدية Clichy-sous-Bois الفرنسية.

أصبحت المنتخبة حديثا سميرة الطيبي من بلدية Clichy-sous-Bois أول عمدة في فرنسا من أصل مغربي. وتم انتخاب الطيبي بأغلبية 30 صوتًا من أصل 31 بعد اجتماع مجلس المدينة.

وتعليقًا على خبر تعيينها الجديد، قالت الطيبي: “إنني مدينة لهذه المدينة بالكثير ولم أكن أبدًا فخورة كما أنا اليوم لكوني ابنة Clichy-sous-Bois”.

إلى جانب كونها أول عمدة في فرنسا من أصل مغربي، فإن الطيبي هي أيضًا أول امرأة تشغل منصب عمدة لهذه البلدية على الإطلاق.

وأشاد العمدة السابق للبلدية أوليفييه كلاين بالطيبي، قائلاً إن “حبها للمدينة وإنسانيتها العظيمة وروحها الجماعية يجعلها مرشحة مثالية لهذا المنصب”.

وأضاف مخاطبًا العمدة الجديدة: “أعرف من أنت، وما هي قناعاتك، وأنا أثق بك”.

قبل تعيينها الجديد، عملت الطيبي كمدرسة لمدة 27 عامًا في Clichy-sous-Bois حيث نشأت. وبصفتها أم لثلاثة أطفال، أشادت الطيبي بوالديها المغاربة بهذه المناسبة في بيان نقلته صحيفة لو باريزيان الفرنسية:

“هم جيل من الرجال والنساء الذين عبروا الحدود وعرفوا كيف يقدمون مسؤولين منتخبين للجمهورية”.

وترشحت سميرة الطيبي بلا منافس ضد أوليفييه كلاين الذي يشغل حاليا منصب الوزير المنتدب للمدينة والإسكان.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى