سابقة من نوعها مصنع لشركة”رينو” لصناعة السيارات يشغل أشخاص غير مؤهلين لتصنيع نماذج مستقبلية

اذ تشهد مدرسة ” Renault Electricity” تداريب مكثفة لموظفين مستقبليين تهم الاقلاع بشركة Mégane الكهربائية, وهو الأمر الذي دفع المدرب إيريك بورجوا الى نصح السيدة تيليواك ريشيت بتركيب لوحة العدادات في Mégane E-Tech.

ويقتصر التدريب بعد المدرسة الثانوية على بضعة اشهر لا غير, بدءا من الالتحاق بتطبيق إنترنيت ولوجا إلى منصة اختبارات التوظيف (MRS). وهكذا يشمل التدريب خمسة أيام تخصص للبراعة وأربعة أيام من النظري في مؤسسة تدريب خارجية، إضافة الى أسبوعان من التدريب في المصنع، ثم يوم للتقييم والتوجيه.

غير ان المدير الجديد لرينو إليكتريسيتي, لوتشيانو بيوندو, أبى إلا ان يجري مسحا شاملا للماضي (الفاشل) للموديلات الراقية المصنعة في دواي, وذلك بهدف بالتركيز على الكفاءة العمالية. وهو مايتوافق والطرح الذي تتبناه سيفيرين ديلونج, المديرة الإقليمية للشمال;” حتى لو كانت الإخفاقات كثيرة أقل من 2/3 من المرشحين يجتازون اختبارات MRS لتقييم مهارتهم وتركيزهم وتمثيلهم في الفضاء.

ومع ذلك فإن التعيينات في رينو ، وتلك الموجودة في أمازون ، وغدًا، في Envision ، ومصنع البطاريات الذي سيتم تركيبه أسفل المصنع ، وغيرها ، سيعطي العمل للعاطلين عن العمل على المدى الطويل. هم كثيرون. في الربع الثاني من عام 2021 ، بلغ معدل البطالة في ‘الدويس’ 11.2٪”.

بريسيليا فالكون البالغة من العمر 28 عامًا تعمل بصفة مؤقتة وفي حديثها عن الدورة تدريبية و إعادة التوجيه المهني تقول: “عملت لمدة ست سنوات في مدرسة لتعليم قيادة السيارات لقد أحببت ما تعلمته. “

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى