ريان إير تحذر: “أسعار الرحلات الجوية سترتفع بشكل ملحوظ عام 2022” !

بدأت الشركة الأيرلندية حرب أسعار للقضاء على المنافسة. وقد قامت بذلك بنجاح في الوقت الحالي، لكن ينذر عام 2022 بنهاية التذاكر الرخيصة.

حذر مايكل أوليري، رئيس شركة ريان إير، في بداية الوباء من أن شركته ستكون من بين الرابحين الكبار من هذه الأزمة.

وقال مايكل أوليري في سبتمبر الماضي: “وجه كوفيد19 ضربة غير مسبوقة لقطاع السياحة والطيران الأوروبي. فقط ريان إير استفادت من هذه الأزمة لتقديم طلبيات أعلى بشكل ملحوظ على الطائرات، ولتوسيع شراكاتها في المطارات ولضمان خفض تكاليف التشغيل”.

وهي بالفعل حرب أسعار حقيقية شرعت فيها الشركة الأيرلندية في الأشهر الأخيرة بهدف ملء طائراتها بأي ثمن والإضرار بالمنافسة. وكمثال، فالرحلات الجوية متوسطة المدى من المملكة المتحدة إلى المنتجعات الإسبانية الشهيرة، مثل أليكانتي أو تينيريفي، أرخص بنسبة تصل إلى 30٪ عما كانت عليه قبل الوباء.

وتوسع ريان إير الفجوة مع منافسيها، حيث تقدم أكثر من ضعف عدد الرحلات الجوية التي تقدمها الخطوط الجوية التركية. ناهيك على أن بروسيلز إيرلاينز في المرتبة الثلاثين مع تقديمها حوالي مائة رحلة جوية كل يوم، أي ما يقرب من عشرين مرة أقل من ريان إير!

تقلص السعة بنسبة 20٪ للمسافات القصيرة

لكن يجب أن يسرع محبو الأسعار المنخفضة في الاستفادة من هذه العروض، وفقًا لرئيس الشركة الأيرلندية. وقال مايكل أوليري مؤخرًا: “في عام 2022، سيكون هناك انتعاش مذهل في السياحة، لكن الطاقة الاستيعابية ستتراجع”.

وذلك راجع إلى إفلاس العديد من الشركات منخفضة التكلفة في أوروبا، مثل Thomas Cook و Flybe أو حتى Norwegian، والتخفيض الكبير لأسطول شركات أخرى مثل ITA Airways.

و وفقًا للعديد من المتخصصين، ستنخفض قدرة القطاع بحوالي 20٪ فيما يخص الرحلات داخل أوروبا أو الرحلات القصيرة عندما يرتفع الطلب “بقوة شديدة”. يقول مايكل أوليري: “لهذا السبب سترتفع الأسعار كثيرًا”.

وإذا أضفنا إلى هذا الارتفاع في أسعار النفط والخطط الأوروبية المختلفة لفرض ضرائب على قطاع الطيران، فإن كل شيء يشير إلى أن توقعات السيد أوليري قد تصبح حقيقة واقعة.

وتنوي الشركة الأيرلندية أخذ أكبر قطعة من الكعكة في خضم هذا الاضطراب. ولذلك تخطط ريان إير الآن لتجاوز 225 مليون عميل بحلول مارس 2026، بزيادة 25 مليون عن توقعاتها السابقة.

وتعتقد شركة النقل الأيرلندية أن لديها رصيدًا كبيرًا في جيبها: فقد اشترت أعدادا كبيرة من طائرة Boeing 737 Max المثيرة للجدل، والتي تسببت في حادثين مميتين في إثيوبيا وإندونيسيا منذ أكثر من عامين.

وقال الرئيس التنفيذي: “ستعمل هذه الطائرات، في رأينا، على توسيع فرق التكلفة بين ريان إير وجميع شركات الطيران الأوروبية الأخرى على مدى العقد المقبل”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى