روسيا تهدد بإسقاط الأقمار الصناعية التجارية الغربية المستخدمة لمساعدة أوكرانيا

صرح كونستانتين فورونتسوف، المسؤول الكبير بوزارة الخارجية الروسية، أن روسيا قد تعتبر الأقمار الصناعية التجارية الغربية أهدافًا مشروعة إذا تم استخدامها لمساعدة أوكرانيا في الحرب.

فورونتسوف هو نائب مدير إدارة منع انتشار الأسلحة النووية بوزارة الخارجية الروسية. وأدلى ببيانه أمام اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووصف فورونتسوف “استخدام الولايات المتحدة وحلفائها للأقمار الصناعية المدنية، بما في ذلك التجارية، وعناصر البنية التحتية في الفضاء الخارجي لأغراض عسكرية” بأنه “اتجاه خطير للغاية … وقد أصبح ذلك واضحًا خلال التطورات الأخيرة في أوكرانيا”.

وقال فورونتسوف:

“قد تصبح البنية التحتية شبه المدنية هدفاً مشروعاً للانتقام. وتعرض الإجراءَات الغربية استدامة الأنشطة الفضائية السلمية للخطر دون داع، فضلاً عن العديد من العمليات الاجتماعية والاقتصادية على الأرض التي تؤثر على رفاه الناس، وفي المقام الأول في البلدان النامية”.

ويلعب نظام الاتصالات الفضائية ستارلينك من سبيس إكس دورًا مهمًا للغاية بالنسبة لأوكرانيا.

بالإضافة إلى ذلك، استخدم المتطوعون الأوكرانيون الأموال، التي تم جمعها في البداية لشراء ثلاث طائرات بدون طيار من طراز Bayraktar، لشراء مجموعة الأقمار الصناعية التابعة لشركة ICEYE الفنلندية.

للتذكير: في تشرين الثاني (نوفمبر) 2021، اختبرت روسيا سلاحًا مضادًا للأقمار الصناعية في الفضاء، مما شكل تهديدًا لمحطة الفضاء الدولية بعد تطاير حطام قمر صناعي خارج عن الخدمة قريب من مدارها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى