دراسة: الطلاب الأجانب يجلبون 5 مليار يورو سنويا للاقتصاد الفرنسي

على عكس بعض المعتقدات الشائعة، فإن فرنسا لديها اهتمام كبير بالترحيب بالعديد من الطلاب الدوليين.

نتذكر كلنا وعود كزافييه برتراند (الحزب الجمهوري) خلال الحملة الرئاسية الأخيرة عندما اقترح “خفض هجرة الطلاب الأجانب إلى النصف”، ملمحًا إلى أن ذلك يؤثر على الشؤون المالية لبلدنا.

إلا أن دراسة نشرتها كامبوس فرانس تضحض هذه الفكرة. وتشير الدراسة إلى أن الطلاب الأجانب يجلبون 5 مليارات يورو للاقتصاد الفرنسي كل عام، بينما يبلغ الإنفاق العام لاستيعابهم 3،7 مليار يورو فقط.

ويقول أوليفييه ماريشالار، رئيس قسم الدراسات في كامبوس فرانس (الوكالة الوطنية المسؤولة عن تعزيز التعليم العالي الفرنسي في الخارج):

“ينتج عن هذا مساهمة اقتصادية صافية قدرها 1،3 مليار يورو سنويًا”.

مساهمات الضمان الاجتماعي

وإذا كان الطلاب الدوليون يدرون الكثير من الدخل، فذلك أولاً لأنهم ينفقون في المتوسط ​​867 يورو شهريًا على الإقامة والطعام والملابس والخرجات … ويدفعون في المتوسط ​​2822 كرسوم دراسية.

مع وجود اختلافات كبيرة بالطبع: يدفع طلاب كلية إدارة الأعمال ما معدله 10700 يورو سنويًا، ويدفع طلاب كلية الفنون 4000 يورو، ويدفع طلاب الجامعة 1100 يورو.

كما أن حقيقة أن 48٪ من الطلاب الأجانب يعملون أثناء إقامتهم، من أجل تمويل دراستهم، يولد أيضًا مساهمات الضمان الاجتماعي (مكسب قدره 375 مليون يورو لفرنسا).

بل وينفق هؤلاء على السفر (الذي يدر 461 مليون يورو سنويًا)، وتعلم اللغة الفرنسية (73 مليون يورو) وتمويل التأشيرات أو تصاريح الإقامة (35 مليون).

فوائد اقتصادية على المدى الطويل

علاوة على ذلك، ليس فقط الطلاب الأجانب هم من يجلبون الأموال لفرنسا. وذلك لأن تواجدهم على أراضي الجمهورية يضمن زيارة أسرهم وأصدقائهم. وتظهر الدراسة أن 38٪ من الطلاب تلقوا زيارات من الأقارب، بمتوسط ​​23 يومًا في فرنسا.

وبما أن معظم الطلاب سيحتفظون بذكريات جيدة عن إقامتهم في فرنسا، فمن المحتمل جدا أنهم سيريدون العودة إلى فرنسا والاستهلاك مرة أخرى.

علاوة على ذلك، أعرب 88٪ من المشاركين في الدراسة عن رغبتهم في العودة هذه المرة كسائحين، بينما قال 80٪ منهم أنهم سيستمرون في استهلاك المنتجات الغذائية الفرنسية.

500.000 طالب أجنبي عام 2027

ويظل الإنفاق العام لاستيعابهم، إن لم يكن ضعيفًا، أقل بكثير من الإيرادات. ويبلغ الإنفاق على تعليمهم 3،1 مليار يورو، تنضاف إليها 247،2 مليون يورو كنفقات للضمان الاجتماعي، و 206،6 مليون يورو كمساعدات إسكان، و 86،9 مليون يورو كتكاليف مخصصة لاستقبالهم (تمويل كامبوس فرانس والخدمات الدبلوماسية)، و 53 مليون يورو كمنح من الحكومة الفرنسية.

كما أن للحكومة طموحات كبيرة في هذا المجال، حيث تستهدف استقبال 500 ألف طالب أجنبي في عام 2027. وهو هدف واقعي، خاصة وأن عددهم كان ينمو بشكل سريع العام الماضي: + 8٪ في 2021 ـ 2022 مقارنة بالعام السابق.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى