خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: لندن تمنح 23 رخصة صيد إضافية للفرنسيين

أصدرت فرنسا إنذارًا نهائيًا للمملكة المتحدة بشأن تراخيص الصيد قبل رفعها دعوى قضائية.

قال متحدث باسم حكومة المملكة المتحدة يوم السبت، إن المملكة المتحدة منحت 23 ترخيصًا إضافيًا للصيادين الفرنسيين، بعد يوم من الموعد النهائي الذي حددته باريس لحل نزاع حقوق الصيد إثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ولا يزال هذا الرقم أقل بكثير من 104 رخصة التي طالبت بها فرنسا في الأيام الأخيرة، مما قد يدفع الأخيرة إلى رفع دعوى قضائية في غياب “بادرة حسن نية” من جانب لندن.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية: “مساء أمس [ملاحظة المحرر: الجمعة]، بعد تلقي وثائق داعمة إضافية من المفوضية الأوروبية، منحت المملكة المتحدة 18 ترخيصًا لسفن بديلة” ستحل محل القوارب التي كانت تصطاد سابقًا في المياه البريطانية. وقد أكدت هذا الإعلان المفوضية الأوروبية التي تتفاوض نيابة عن فرنسا.

1.027 رخصة إجمالاً

وأضاف المتحدث البريطاني: “يستمر عملنا التقني المتعمق للنظر في سبعة طلبات ترخيص إضافية لسفن بديلة، ومن المتوقع الانتهاء منه يوم الاثنين”.

بالإضافة إلى ذلك، وافقت جزيرة جيرسي، التي تمنح تراخيصها بشكل مستقل، يوم السبت على خمسة تراخيص جديدة للصيادين الفرنسيين. وبحسبه، فإن هذه القرارات “تختتم فترة المحادثات المكثفة” في الأيام القليلة الماضية بين لندن والمفوضية الأوروبية.

بموجب الاتفاقية الموقعة في نهاية عام 2020 بين لندن والاتحاد الأوروبي، يمكن للصيادين الأوروبيين مواصلة العمل في المياه البريطانية شريطة أن يتمكنوا من إثبات أنهم سبق لهم الصيد هناك. ولكن لأكثر من أحد عشر شهرًا، كان الفرنسيون والبريطانيون يتجادلون حول طبيعة ومدى المستندات الداعمة التي يجب توفيرها.

مع 23 موافقة تم الإعلان عنها يوم السبت، حصلت فرنسا حتى الآن على 1027 رخصة صيد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبالتالي تطالب بـ 81 رخصة أخرى.

خطوة مهمة

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لمصايد الأسماك فيرجينيوس سينكيفيسيوس على تويتر يوم السبت: “هذا القرار هو خطوة مهمة في عملية طويلة. سنفحص […] الأساس القانوني لكل طلب ترخيص لم تتم الموافقة عليه بعد”.

وكانت المفوضية قد طلبت من لندن تسوية نزاع رخص الصيد قبل يوم الجمعة، 10 ديسمبر لكن المملكة المتحدة رفضت هذا الموعد النهائي مساء الخميس. وأكد وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمنت بون، صباح الجمعة، أنه إذا تمسكت لندن بموقفها، فسنطلب من المفوضية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، الإعلان عن رفع دعوى قضائية.

وأضاف نفس الشخص: لكن إذا قال البريطانيون “سوف نعطي بضع عشرات من التراخيص الإضافية “كبادرة حسن نية […]، فسنأخذ ذلك في الحسبان […] وربما نواصل الحوار”.

ولم ترد وزارة البحار الفرنسية في وقت مبكر من بعد ظهر اليوم السبت على إعلان لندن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى