تغريم ثلاث نساء محجبات في تولوز لإرتدائهن القناع مع الحجاب

صادم .. اعتقلت فرقة من الشرطة ثلاث نساء مسلمات وغرمتهن بدعوى أنهن يرتدين قناعاً وحجاباً.

بينما لم يتم إلقاء القبض على المارة الآخرين الذين يرتدون القناع.

الأعمال المعادية للمسلمين ارتفعت بنسبة 53% في فرنسا

بين عامي 2019 و2020، ووفقاً لاحصائيات المجلس الفرنسي لعبادة المسلمين، ارتفع عدد الأعمال المناهضة للمسلمين بنسبة 53% على الأراضي الفرنسية.

وقد تم تسجيل 235 عملاءً عدائياً خلال العام.

وفي ذات السياق، قال “عبدالله زكري” المندوب العام للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ورئيس المرصد الوطني لمكافحة الإسلاموفوبيا في بيان صحفي له:

“ندعو إلى مراعاة ديننا وممارسة عبادته والتعامل معها بنفس المباديء والقواعد التي تحكم الأديان والطوائف التي أرست تاريخياً في فرنسا”.

القبض على ثلاث نساء محجبات في تولوز لإرتدائهن القناع مع الحجاب
القبض على ثلاث نساء محجبات في تولوز لإرتدائهن القناع مع الحجاب

الأرقام الرسمية

إذا لم يتم الإعلان عن الأرقام الرسمية لعام 2020 التي وضعتها وزارة الداخلية، بإن أرقام المرصد تشير إلى أن ثلاثة أرباع الأعمال المعادية للمسلمين في عام 2020

تقع تحت بند التهديدات.

بالإضافة إلى ذلك، وعلى الرغم من الحصارين في فرنسا، قفزت الهجمات التي استهدفت أماكن عبادة للمسلمين بنسبة 35% واستهدفت ثلاث مقابر في عام 2020

مقارنةً بسبعة في عام 2019.

وكانت المناطق الأكثر تضرراً هي “إيل دو فرانس” و “باكا” و “رون ألب”.

واستكمل “زكري” حديثه قائلاً عن الأرقام المعلنة: “هذه الأرقام لا تعكس الواقع لأن العديد من قادة دور العبادة لا يرغبون في تقديم شكوى،

معتبرين – عن صواب أو خطأ – أن التحقيقات نادراً ما تنجح”.

القبض على ثلاث نساء محجبات في تولوز لإرتدائهن القناع مع الحجاب
القبض على ثلاث نساء محجبات في تولوز لإرتدائهن القناع مع الحجاب

النقاش البرلماني

في خضم نقاش برلماني حول مشروع قانون مناهضة “الانفصالية” ووسائل مكافحة الإسلام الراديكالي في فرنسا،

يندد “عبدالله زكري” بشكل عام بالمناخ “الغير صحي والغير اللائق” الذي يعيشه المسلمين ودعا كل زعيم ديني – بغض النظر عن دينه – إلى التنديد بالعنصرية ومعاداة السامية وكراهية الإسلام.

اقرأ أيضاً: ماكرون يعلن تأييده لحرية ارتداء الحجاب ولكن الحيادية في الخدمات العامة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى