تجارة جوازات السفر المزورة سوق مربح للغاية ولكنه غير قانوني

قم ببيع جواز سفرك السليم إلى مزور (ثم ادعي أنه مسروق أو مفقود)، والذي سيقوم بتعديله لصالح شخص آخر، ما سيجعلك تربح 2500 يورو.

بالتأكيد هذا غير قانوني، وبدون سابق إنذار، من الممكن أن يصل جواز سفرك لإرهابيين.

تزوير الأوراق

جواز سفر مزور، بطاقة هوية مزورة، رخصة قيادة مزورة؟

عليك أن تسأل! يعرض المزورون بضاعتهم على الويب مقابل النقود.

قبل أي شيء، هذا الأمر محظور وخطير، يمكن أن تسمح جوازات السفر المزورة هذه للإرهابيين باستخدامها في أمور مُجرّمة.

تجارة جوازات السفر المزورة سوق مربح للغاية ولكنه غير قانوني
تجارة جوازات السفر المزورة سوق مربح للغاية ولكنه غير قانوني

من يستخدمها

وفقاً لتصريحات وزيرة الداخلية البلجيكية “أنيليس فيرليندن” فـ “يمكن للمرء أن يجد فئتين من الأشخاص، أولئك الذين يستخدمون وثائق هوية مزورة باسمهم،

وأولئك الذين لديهم وثائق هوية مزورة ومسجلة بإسم مزور”.

الأكثر إثارة للقلق

وقدمت الوزيرة التي استجوبها أحد أعضاء مجلس الشيوخ الليبرالي، المزيد من التفاصيل عن هذا الأمر.

“بالنسبة لأولئك الذين يستخدمون وثائق مزورة باسمهم، فإن الأمر يتعلق قبل كل شيء في بلجيكا بالأشخاص الذين يحاولون الدخول لأوروبا بوثائق هوية مزورة،

بشكل فردي أو عن طريق الإتجار.

هناك أيضاً أشخاص يقيمون بشكل غير قانوني ويحاولون تأكيد ما يسمى بوجودهم المشروع في البلاد عن طريق وثيقة مزورة.

أخيراً، هناك أشخاص يحاولون الحصول على رخصة قيادة بشكل غير صحيح.

من ناحية أخرى، يجب أن تهمنا الفئة الثانية أكثر: إنهم يحاولون، تحت هوية أخرى، البقاء بعيداً عن مراقبة الشرطة والأجهزة الأمنية.

نحن نعلم من التجربة أننا نجد إرهابيين هناك بالإضافة إلى منخرطين في الجريمة المنظمة”.

تجارة جوازات السفر المزورة سوق مربح للغاية ولكنه غير قانوني
تجارة جوازات السفر المزورة سوق مربح للغاية ولكنه غير قانوني

في عام 2019، تمكن قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة القضائية الاتحادية في بروكسل من التعرف على جوازي سفر من نوع “الدولة الإسلامية” يستخدمها المزورون أنفسهم”.

واستشهدت الوزيرة بتطبيق تيليغرام، حيث يتم عرض وثائق مختلفة للبيع.

وأضافت الوزيرة قائلة: “من الممكن مشاهدة عدد كبير من صور وثائق الهوية وجوازات السفر من بلدان مختلفة، بما في ذلك بلجيكا”.

ووفق الوزيرة، فإن “معظم هذه الوثائق البلجيكية تم الإبلاغ عنها في قواعد بيانات الشرطة لدينا على أنها وثائق مسروقة أو مفقودة.

لأن المزورين يضطرون أحياناً إلى الاعتماد على تواطؤ البلجيكيين، المدفوع لهم مقابل إعلان ضياع أو سرقة وثيقتهم التي تُمنح لهم في الواقع بغرض التزوير”.

تفكيك منظمات التزوير

ومع ذلك، ووفقاً لتصريحات الوزيرة، فقد تم تفكيك ما لا يقل عن 14 منظمة إجرامية،

وتم حل 13 موقعاً إنتاجياً من قبل قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة القضائية الاتحادية في بروكسل وقسم الاتجار بالبشر.

ذلك منذ إنشاء فريق من المحققين المتخصصين ضد حركة المستندات في عام 2016.

تحصل هذه المنظمات الإجرامية بشكل غير صحيح على وثائق الهوية المفقودة أو المسروقة (استلامها وإعادة بيعها)،

ثم إرسالها إلى دول مثل تركيا واليونان وما إلى ذلك.

غالباً ما يتم عرض هذه المستندات للبيع على تطبيقات مثل تيليغرام.

في عام 2021، حصدت السلطات البلجيكية 243 جواز سفر مزور (مقارنةً بـ 327 في عام 2020، و173 في 2019، و88 في 2018، و250 في 2017).

كان معظمهم من جوازات السفر البلجيكية (77) والبعض الآخر “يسمى” من اليونان (34)، غينيا (21)، أنغولا (17)، إيطاليا (14)، سلوفينيا (14)، إسبانيا (12)،

فرنسا (9)، العراق (4).

سعر جواز السفر 8000 دولار

في يناير الماضي، نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تحقيقاً كشف النقاب عن تجارة مربحة لمواطن أوزبكي متخصص في جوازات السفر المزورة.

من خلال تطبيق المراسلة المشفر (تيليغرام)، يبيع جوازات سفر فرنسية وبلغارية وروسية .. وجوازات سفر بلجيكية جديدة،

مع علامات مائية وصور ثلاثية الأبعاد من المفترض أن تجعلها وثائق غير قابلة للتزوير.

اقرأ أيضاً: مهاجر في بلجيكا يربح 250.000 ألف يورو في لعبة الخدش ولا يستطيع صرفهم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى