تبون: “لن أتخذ الخطوة الأولى لتخفيف التوترات مع ماكرون”

أكد الرئيس عبد المجيد تبون أن إيمانويل ماكرون “قوض كرامة الجزائريين” بتصريحاته عن “الأمة الجزائرية”.

وحذر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، السبت، من أنه لن يتخذ “الخطوة الأولى” في محاولة لتخفيف التوترات الناجمة عن تصريحات إيمانويل ماكرون الانتقادية لـ “الأمة” الجزائرية.

واستنكر الرئيس الجزائري في مقابلة قائلا: “لا أشعر بأي ندم. أعاد ماكرون فتح صراع قديم بطريقة لا طائل من ورائها. إذا قال زمور شيئًا من هذا القبيل، فمن يهتم، لا أحد ينتبه. لكن عندما يعلن رئيس دولة أن الجزائر لم تكن أمة منفصلة، فهذا أمر خطير للغاية”.

ويضيف رئيس الدولة الجزائري: “في ظل هذه الظروف، لن أكون الشخص الذي سيتخذ الخطوة الأولى. وإلا سأفقد كل الجزائريين، فالأمر لا يتعلق بي، بل بمشكلة وطنية. لا يوجد جزائري يقبل أن أتصل بمن أهاننا”.

“إيجار تذكاري”

وأثار إيمانويل ماكرون غضب الجزائر العاصمة بعد تصريحات اتهمت النظام “السياسي العسكري” الجزائري بالحفاظ على “إيجار تذكاري” من خلال منح شعبه “تاريخًا رسميًا لا يقوم على حقائق”.

وقال الرئيس الفرنسي إن “الجزائر كأمة ظاهرة تستحق التحليل والبحث. هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟ هذا هو السؤال (…)”.

وقد استنكر الرئيس الجزائري هذه الأقوال منددا: “لا يجب أن نلمس تاريخ شعب ولا أن نشتم الجزائريين”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى