بيزانسون: العثور على جثة عشريني في خزانة شابة عمرها 18 سنة والسبب غريب …

أثناء احتجازها لدى الشرطة لخنقها شابا يبلغ من العمر 23 عامًا حتى الموت، اعترفت أنه كان “مغفلها”.

اعترفت شابة تبلغ من العمر 18 عامًا، بخنق رجل يبلغ من العمر 23 عامًا، بعد أن وجد ميتا في خزانة ملابسها في إقليم Haute-Saône. وقد اتهمت يوم الأربعاء، 8 ديسمبر، بالقتل العمد وتم وضعها رهن الاحتجاز.

وتم الإبلاغ عن اختفاء الشاب من قبل والدته التي لم يكن لديها أي أخبار عنه منذ أن ذهب لزيارة المشتبه فيها، ليلة 29 إلى 30 نوفمبر، في بلدية Oiselay-et-Grachaux.

وفي منزل الشابة، تم العثور على جثة الشاب البالغ من العمر 23 عامًا في خزانة، ملفوفة في أكياس بلاستيكية كبيرة ومحكمة الإغلاق عن طريق استعمال شريط لاصق. وكانت يدا الضحية مقيدة خلف ظهره.

وبعد احتجازها لدى الشرطة، اعترف الشابة على الفور بقتل الشخص ليلة 29 إلى 30 نوفمبر لأنه أصر على ممارسة الجنس معها. وتظهر نتائج تشريح الجثة أن الضحية طعنت بشكل غير مميت على مستوى الكبد ثم خُنقت بحبل.

واستخدمت الشابة، التي ليس لديها ترخيص، البطاقة المصرفية للضحية وأخذت سيارته للذهاب إلى بوردو للانضمام إلى شاب التقت به قبل فترة وجيزة ومكثت معه لمدة يومين ثم عادت إلى منزلها.

واعترفت أن الضحية كان “مغفلها”، وأنها كانت تريد المال منه، لكنها أصرت أيضًا على أنه حاول الاعتداء عليها جنسيا.

ويقول المحققون أنه، قبل دعوة الضحية إلى بيتها، كانت الشابة تبحث بشكل محموم عن سيارة للذهاب إلى بوردو.

ووصف أقارب الشاب المقتول بأنه انطوائي وغير مرتاح مع النساء. وقال قائد الشرطة القضائية إنه فوجئ “بالانفصال الشديد الذي أظهرته هذه الشابة البالغة من العمر 18 عامًا فيما يتعلق بالأفعال التي ارتكبتها وخاصة قدرتها على الاستمرار في العيش بشكل طبيعي”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى