بلدية بونتارلييه الفرنسية: إلحاق أضرار بمسجد ومبنيين يضمان جالية مسلمة

خلال الليل من السبت إلى الأحد، تم ارتكاب العديد من الأعمال المعادية للمسلمين في بلدية بونتارلييه (Pontarlier) ومونليبون (Montlebon). وتم بالأخص استهداف مسجد ومبنيين لجمعيات الجالية التركية.

وتم نقش العديد من العلامات التي تمثل صليب لورين على جدران جمعية Turcs de Pontarlier في بونتارلييه ولكن أيضًا على واجهة مسجد فيليب جرينير Philippe-Grenier.

حوالي عشرة نقوش معادية للمسلمين

في المجموع، تم رسم حوالي عشرة نقوش معادية للمسلمين على المبنيين. ويوضح أحد أعضاء الجمعية أن سيارة تعرضت أيضًا لنفس المصير.

على جانب مونتليبون، تم استهداف جمعية Amitié franco-turque أيضًا برسم المجرمين لأربعة علامات ترمز لصليب لورين على جدرانها.

عمل “معاد للمسلمين”

ويقول بوبكر لعمامرة، رئيس المسجد، مصدوما: “بالنسبة لنا، من الواضح أن هذه العلامات معادية للمسلمين بالنظر إلى رمزية صليب لورين. هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا النوع من الأشياء … نأمل حقًا أن تمكن صور كاميرا المراقبة” من معرفة المزيد حول مرتكبي الفعل.

وخرج رئيس البلدية، باتريك جينر، فور إعلان هذا الخبر، بتصريح: “أشعر بالحزن والاستياء من هذا العمل الفظيع. كل تضامني مع أعضاء المسجد”.

ليست المرة الأولى

ولقد حدثت بالفعل عدة أعمال مماثلة استهدفت مسجد بونتارلييه قبل بضع سنوات. وتعود أحدث الحقائق إلى عام 2015 عندما ترك الناس لحم الخنزير أمام مكان العبادة ووضعوا العديد من النقوش والرسومات المروعة على جدرانه. في عام 2014 كذلك، تم استهداف المسجد مرتين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى