بلجيكا: مطالبات بإلغاء الضرائب على المحروقات بعد ارتفاع الأسعار المهول

تطالب جمعية الدفاع عن سائقي السيارات تورينغ (Touring) تطبيق آلية خفض الضرائب على الوقود المسماة “السقاطة العكسية” (Cliquet inversé).

في منتصف فبراير، أطلقت جمعية الدفاع عن سائقي السيارات تورينغ التماسا للمطالبة بتطبيق آلية السقاطة العكسية على المحروقات. وهي آلية يفترض أن تحدد سقف أسعار البنزين والديزل عن طريق خفض الضرائب.

في غضون أسبوع، وقع ما يقرب من 30 ألف شخص على العريضة. ويقول لورنزو ستيفاني، المتحدث باسم تورينغ: “سيتم تحديث الأرقام يوم الإثنين، لكن يجب أن يكون هناك حوالي 50.000 إلى 60.000 توقيع”.

وتأسف الجمعية بمرارة على الطريقة التي فقد بها السياسيون الاهتمام بقضية تؤثر بشكل مباشر على مئات الملايين من الأشخاص في بلجيكا.

وقد سبق وقال وزير المالية فنسنت فان بيتيغيم إنه سيطالب بإعادة السقاطة العكسية فور ارتفاع ثمن الوقود فوق من 1.7 يورو / لتر. منذ ذلك الحين، ارتفعت أسعار الوقود ارتفاعا هائلا دون أن تقوم الحكومة بإدخال هذه الآلية حيز التنفيذ.

وقد دافع رئيس حزب حركة الإصلاح جورج لويس بوشيز عن هذه السقاطة العكسية هو أيضا.

زيادة أسعار تاريخية

ستصل أسعار البنزين إلى مستوى مرتفع جديد يوم الثلاثاء. وقالت الدائرة العامة الاتحادية للشؤون الاقتصادية يوم الاثنين إن أولئك الذين يزودون وقودهم بالبنزين 95 سيدفعون 1.9510 يورو للتر الواحد.

كم ارتفع الحد الأقصى لسعر البنزين 98 يوم الثلاثاء إلى 2023 يورو للتر. وارتفع سعر الديزل من جانبه فوق 2 يورو للتر منذ يوم السبت.

وتعود الزيادات في الأسعار إلى ارتفاع تكلفة المنتجات البترولية أو المكونات الحيوية في الأسواق الدولية. وبدأت أسعار النفط في الارتفاع في خضم الوباء بينما تفاقمت عندما غزت روسيا أوكرانيا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى