بلجيكا: طريقة جديدة تمكن المحتالين من الحصول على رخصة قيادة دون اجتياز أي امتحان !

تم انتحال صفة مدرسة لتعليم القيادة في بروكسل وبيع شهادات مزورة باسمها عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وتسمح هذه الشهادات لمن يمتلكها بالحصول على رخصة قيادة مؤقتة.

وقال مدير مدرسة التعليم المعنية مستنكرا الأمر: “هناك ظاهرة لا تصدق تحدث. تباع على الشبكات الاجتماعية وثائق وشهادات مزورة باسم مدرستي Horizon”.

fraude-2

عملية احتيال واسعة الانتشار

الحقائق التي ندد بها ميمون معروفة جيدًا للعاملين في هذا القطاع. و يوضح هيوج تشيربيون، رئيس لجنة والونيا ـ بروكسل لاتحاد مدارس تعليم القيادة ومراكز التدريب المعتمدة:”عمليات الاحتيال هذه متفشية في بروكسل بشكل أساسي”.

ويقول نفس الشخص أن عملية الاحتيال هذه لا تمتد إلى الشبكات الاجتماعية فحسب، بل حتى أن بعض مدارس تعليم القيادة تتبع هذا النهج:

“يحصل البعض على رخصة لافتتاح مدرسة قيادة في هولندا، حيث يكون الحصول عليها بسهولة، ثم يأتون إلى بلجيكا. هنا يقترحون أسعارًا أقل بكثير لأنهم يوظفون من السوق السوداء أو يبيعون هذه الشهادات مباشرة”.

فيما يتعلق بمشكلة المستندات المزورة المشتراة، يمكن للعملاء الذهاب إلى البلدية لطلب رخصة قيادة مؤقتة. كما يمكنهم أيضًا الذهاب إلى مراكز الامتحانات لإجراء الاختبار النظري الذي لا يحق لهم في الواقع اجتيازه.

خذ على سبيل المثال الشخص الذي فشل في امتحانه النظري، وحصل بطريقة احتيالية على وثيقة تفيد بأنه نجح فيه. يمكن أن يأتي هذا الأخير إلى المركز وإجراء الاختبار العملي دون مشاكل.

ويقول ميمون: “في المراكز، يتم اكتشاف المستندات المزيفة بسرعة، ولكن ليس في البلديات. وذلك لأن المراكز اعتادت على رؤية المستندات الحقيقية وتكتشف سريعًا المزورة. في البلدية، تسير الأمور بسهولة أكبر بالنسبة للمحتالين”.

عواقب على السلامة الطرقية

إن عواقب هذه الشهادات المزورة على السلامة الطرقية مباشرة، حيث يتجول أشخاص غير المصرح لهم بالقيادة بسياراتهم في الطرق على الرغم من أنهم غير مدربين.

ويقول ميمون: “مرة أخرى، الأسبوع الماضي، تم استدعائي لفحص وثيقة كانت مزورة. لقد حصل الشخص على رخصة قيادة مؤقتة من البلدية في نوفمبر ولم يُقبض عليه إلا عندما حضر لاجتياز امتحانه العملي”.

ولذلك فقد قاد الشخص السيارة لمدة أربعة أشهر بشكل غير قانوني، وهو ليس الوحيد.

fraude-1

السلطات على علم

وتقول الخدمة العامة الإقليمية لبروكسل Bruxelles Mobilité:

“فرقنا على علم بالوضع للأسف”، مشيرة إلى أن “المشكلة قد تم النظر فيها على المستوى السياسي” وأنه تم تقديم “عدة شكاوى إلى مكتب المدعي العام في بروكسل ضد الأشخاص الذين يبيعون / يعرضون شهادات مزورة”

لمكافحة عمليات الاحتيال هذه، يطلب اتحاد مدارس القيادة ومراكز التدريب المعتمدة رقمنة هذه الوثائق، أي “تداول الوثائق مباشرة بين السلطات بدلاً من إعطائها للعملاء”.

وتُذكر السلطات أن أي شخص اشترى هذه الوثائق المزورة أو يحاول شرائها سيعاقب بمنعه لمدة عام من إجراء امتحانات رخصة القيادة بالإضافة إلى الإجراءَات القانونية الأخرى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى