بلجيكا: سياسيون يطالبون بمعاملة الأوكرانيين مثل بقية اللاجئين الآخرين

بمجرد تسجيل هؤلاء اللاجئين واستفادتهم من الحماية المؤقتة، يمكنهم الذهاب إلى البلدية للحصول على البطاقة (Carte A)، والتي تصادق على منحهم تصريح إقامة محدود.

ويتيح تصريح الإقامة هذا الوصول إلى سوق العمل والحصول على المساعدة الاجتماعية إذا لم يكن لدى الشخص دخل كافٍ. كما يوفر تصريح الإقامة للشخص إمكانية الوصول إلى شكل من أشكال المساعدة الاجتماعية، فضلاً عن الإقامة. وكل هذه الاستحقاقات إلزامية على الدولة بموجب القانون البلجيكي.

منذ بداية شهر مارس، يحق لكل لاجئ أوكراني فر من الحرب الذهاب إلى المركز العام للعمل الاجتماعي للحصول على مساعدات الاندماج الاجتماعي. كما سيتمكّن الأخير أيضًا من الوصول إلى سوق العمل، واستئجار شقة. ولذلك، فهذه المساعدة الاجتماعية، في حد ذاتها، مرتبطة بتصريح الإقامة.

ولكن لبضعة أيام، ارتفعت الأصوات في الجانب الفلمنكي لتطلب مراجعة هذا القانون الذي يسمح للاجئين الأوكرانيين بالحصول على المساعدات. وقد ندد النائب البرلماني ثيو فرانكين بذلك يوم الأحد، معربا عن رغبته في تقديم مشروع قانون يفرض معاملة الأوكرانيين مثلما يعامل كل طالبي اللجوء (سكن جماعي تديره السلطات ومصروف جيب قليل).

وقد وافقه الرأي الوزير الفلمنكي ماتياس ديبندايلي والنائب البرلماني تيم فاندنبوت. وقال رئيس الوزراء من جانبه يوم الأربعاء:

“يحق للاجئين الأوكرانيين الحصول على دخل كفاف. إنها مساعدة مهمة بالنسبة لهم في الوقت الحالي”.

ومع ذلك، أوضح كاتب الدولة سامي مهدي أن الهدف ليس أن يستفيد الشخص في نفس الوقت من السكن المجاني ودخل الاندماج الكامل لأن ذلك لن يكون “منطقيًا”.

ويضيف سامي مهدي: “يجب أن يكون النظام عادلاً. الوزيرة المختصة كارين لاليو تدرس الإجراءَات. أنا مقتنع بأن كل شيء سيكون على ما يرام في القريب العاجل”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى