بلجيكا: زيادة في أسعار فواتير الطاقة ما بين 1000 و3000 يورو !

تم تحطيم أرقام قياسية جديدة في سوق الغاز والكهرباء.

أزمة الطاقة مستمرة ولن تنتهي قريباً. في بداية الأسبوع، حُطمت أرقام قياسية جديدة في سوق الغاز والكهرباء. على سبيل المثال، نحن نتحدث عن زيادة بأكثر من 160 يورو لكل ميغاواط للغاز، بينما كنا لا نزال في حوالي 80 يورو قبل شهر، و 18 يورو قبل الأزمة الصحية.

ويقول داميان إرنست، بروفيسور في جامعة لييج: “الوضع يزداد سوءًا بشكل ملحوظ. نحن نواجه زيادة بأكثر من 800٪ مقارنة بالفترة التي سبقت الأزمة الصحية. إنه أمر فظيع حقًا. يجب أن نعتبر الآن أن الأسرة غير المحمية بموجب عقد ثابت ستحصل على زيادة تزيد عن 3000 يورو سنويًا “.

وأولئك الذين لديهم عقد ثابت بالكاد هم أفضل حالًا. “نلاحظ أن التوقعات الحالية لعام 2023 تشير إلى حدوث انخفاض، لكن المبلغ سيتراوح بين 90 و100 يورو لكل ميغاواط. تدريجيًا، ستنتهي جميع العقود الثابتة وستكلف العقود الجديدة أكثر بكثير. ستكون هناك زيادة ما بين 1000 إلى 1500 يورو كحد أدنى. لسوء الحظ، ليس هناك الكثير من النصائح التي يجب تقديمها للمستهلكين اليوم، لأنه حتى العقود الثابتة طويلة الأجل سيزيد ثمنها”.

وعلى عكس التحليلات الأولى، لم يعد هناك أي حديث عن عودة الحياة الطبيعية في الربيع المقبل. ويتوقع أن الأثمنة “ستنخفض، لكن ليس إلى مستوى ما قبل الأزمة”.

وأقل ما يقال هو أن داميان إرنست غير متفائل بشأن المستقبل:

“لا ينبغي أن نخشى أن نقول إن هذه الأزمة سيكون لها نفس صدى الصدمات النفطية في السبعينيات! في هذا الشتاء، يمكننا أن نتوقع إغلاق معامل لن تكون قادرة على تحمل أعبائها. وإذا واجه قطاع ما حالات إفلاس، فإن العرض والطلب سيرفع الأسعار … وهذا يعني أن التضخم سيستمر”.

و يندد الاختصاصي بالإدارة السياسية السيئة لهذه الأزمة: “كان الموقف الصحيح هو توجيه الناس بدءًا من أغسطس وإخبارهم بالحصول على عقد ثابت والاستفادة من الأسعار التي لا تزال متاحة. الحكومة لم تفعل ذلك إطلاقا …”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى