بلجيكا: حديث عن فرض إغلاق جديد بعد انفجار عدد الإصابات !

يتزايد عدد الحالات الجديدة بسرعة في بلجيكا. ويمكن للبلد أن يتخذ تدابير جديدة، حتى لو أن السلطات لا ترجح لحدود الساعة فرض إغلاق جديد.

الوضع يتدهور بسرعة في بلجيكا. وقد تم تحديد 11.300 حالة كوفيد جديدة في البلاد الثلاثاء 2 نوفمبر. وتعتبر هذه سابقة منذ 3 نوفمبر 2020. في أسبوع واحد، ارتفع عدد الإصابات بشكل حاد: + 25٪ في فلاندرز و + 16٪ في هينو.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، احتل مرضى كوفيد 364 سريرًا في العناية المركزة (18٪ من سعة المستشفيات في البلاد): أي 107 سريرًا إضافيًا خلال سبعة أيام.

ويقول ستيفن فان جوتشت، المتحدث باسم وزارة الداخلية: “في أفضل الأحوال، سنبقى أقل بقليل من 500 مريض في العناية المركزة. ولكن في أسوأ الحالات، سوف نتجاوز 1000 مريض”.

ويتابع نفس الشخص: “كل المؤشرات تدل على انتشار كبير لكوفيد في جميع الفئات العمرية”.غالبًا ما يتم استخدام عتبة الـ500 مريض في العناية المركزة كمرجع للسماح برفع الإغلاق في بلجيكا.

العمل عن بعد إلزامي مرة أخرى؟

النتيجة: ستجتمع السلطات البلجيكية يوم الجمعة 19 نوفمبر في خضم لجنة التشاور لتقييم الوضع. وستكون هذه فرصة للسياسيين البلجيكيين للإعلان عن إجراءَات جديدة.

و وفقًا للصحفيين، يتم حتى الآن استبعاد فرض إغلاق جديد في بلجيكا في هذه المرحلة. لكن من المتوقع الإعلان عن تمديد الجواز الصحي أو جعل العمل عن بعد إلزاميًا مرة أخرى. فقد توقع الخبراء زيادة في عدد الإصابات (مع اقتراب فصل الشتاء) لكن ليس بهذه القوة.

ونصح مسؤولو الصحة الأمريكيون المواطنين في 1 نوفمبر بعدم السفر إلى بلجيكا بسبب ارتفاع مخاطر الإصابة. كما أن المركز الأوروبي للسيطرة على الأمراض وضع الدولة بأكملها باللون الأحمر في 4 نوفمبر بسبب ارتفاع معدل الإصابة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى