الفياجرا تنقذ امرأة من الموت المحقق بسبب فيروس كوفيد19

تم وضع مونيكا، ممرضة بالغة من العمر 37 عامًا، في غيبوبة بعد إصابتها بشكل حاد من فيروس كورونا. لكن المثير للدهشة في هذه القصة هي أن الفياجرا أنقذتها!

وحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فإن الممرضة مونيكا ألميدا التي تبلغ من العمر 37 عاما، تعافت بفضل العلاج التجريبي بحبوب الـ”فياغرا”، مشيرة إلى أن الممرضة ملقحة بشكل كامل ضد الفيروس إلا أنها أصيبت به يوم 31 أكتوبر الماضي، ثم أدخلت المستشفى في التاسع من نوفمبر.

كان للممرضة جدول تلقيح كامل لكنها أصيبت بكوفيد19 في أوائل نوفمبر 2021. كما أصيب زوجها وابنيهما، البالغان من العمر 9 و14 عامًا. ولكن بعد حوالي أسبوع، تدهورت حالة مونيكا.

لذلك اضطر الأطباء إلى وضعها في غيبوبة. وتم تحذير أسرتها، التي تعيش في البرتغال، من أنها قد لا تنجو. وتقول الأم: “قيل لهم إنه قد يتم فصلي عن جهاز التنفس الصناعي خلال الـ72 ساعة القادمة”.

قبل وضعها في غيبوبة، وقعت مونيكا على وثيقة تفيد بأنها توافق على المشاركة في دراسة لاختبار علاج جديد لكوفيد. ومن الواضح أنها قامت بخيار جيد، حيث عالجها الأطباء بالفياجرا!

عندما استيقظت من الغيبوبة وأخبرها الأطباء كيف عالجوها، لم تصدق ذلك: “اعتقدت أنها مزحة من الطبيب، لأنني كنت أعرفه جيدا”.

لكنها لم تكن مزحة! قامت الفياجرا بإعادة فتح الممرات الهوائية للمريضة. وتضيف الأخيرة: “الفياجرا هي التي أنقذتني بالتأكيد. وفي غضون 48 ساعة، بدأت رئتي تستجيب. يوسع الدواء الأوعية الدموية”.

وعانت الممرضة المختصة في التنفس، من أعراض شديدة للغاية بعد إصابتها بفيروس كورونا، إذ فقدت حاستي الشم والذوق كما بدأ سعالها يمتزج بالدم، وانخفض مستوى الأوكسجين لديها بشكل كبير وعندما نقلت إلى المستشفى كانت قد أصبحت عاجزة عن التنفس بسبب مضاعفات كوفيد- 19

وقالتمونيكا: “عندما أخبرني الطبيب عن هذا، اعتقدت أنه كان يمزح، لكنه قال لي لا حقًا: لقد أعطيناك جرعة كبيرة من الفياجرا. لقد كانت معجزة عيد الميلاد الصغيرة”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى