بلجيكا: إضراب في القطارات الأسبوع المقبل لمدة ثلاثة أيام

ستقوم النقابات بالإضراب كما كان متوقعا وسيتم الإعلان عن مدى التعبئة والاضطرابات يومي الأحد والاثنين.

لم يتمكن الاجتماع التشاوري بين النقابات والشركة الوطنية البلجيكية للسكك الحديدية من تجنب الإضرابات المقررة.

وقد حافظت نقابات السكك الحديدية على إشعار الإضراب ليوم الثلاثاء، 29 نوفمبر. ويؤكد قسم الموارد البشرية في شركة السكك الحديدية الوطنية البلجيكية هذه المعلومات ويحدد أنه سيتم تحديد خطة نقل بديلة بمجرد معرفة المدى الدقيق للإضراب.

كما تم تأكيد إضراب سائقي القطارات المقرر إجراؤه في 30 نوفمبر و 1 ديسمبر. وهذا إضراب مختلف عن الأول ويتعلق فقط بالسائقين في الشركة الوطنية البلجيكية للسكك الحديدية.

وسيسبب إضراب السائقين هذا العديد من الاضطرابات في خطوط القطارات يومي الأربعاء والخميس. وتنتظر الشركة الوطنية البلجيكية للسكك الحديدية الإحصاء الرسمي للمضربين قبل وضع خطة نقل بديلة سيتم الإعلان عنها يوم الاثنين المقبل.

وتستنكر النقابات تدهور ظروف العمل وعدم الاتساق بين الطموحات المطروحة للسكك الحديدية والميزانيات الصادرة عن الحكومة الفيدرالية. أما من جانب سائقي القطارات، فيقولون أن المقترحات التي قدمتها الإدارة لتخفيف وتيرة العمل غير كافية.

ويرغب قسم الموارد البشرية في الشركة الوطنية البلجيكية للسكك الحديدية في بدء المناقشات حول اتفاقية اجتماعية جديدة ـ والتي طالب بها السائقون والنقابات منذ عامين ـ في أقرب وقت ممكن قبل نهاية العام.

كما أعلن قسم الموارد البشرية عن 300 تعيين إضافي العام المقبل، ليرتفع عدد العمال الجدد إلى 1600 عام 2023.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى