بعد فرض الاغلاق الكامل… الهولنديين يهربون إلى بلجيكا

تستعد بلجيكا الآن لموجة من السياح الهولنديين القادمين للتسوق والاحتفال في عيد الميلاد في مدن المجاورة للحدود الهولندية مثل انتويرب وغينت أو للاستفادة من الوقت المتأخر لإغلاق قطاع الضيافة (الساعة 11 مساءً) بعد أن دخلت هولندا في حالة إغلاق صارم.

قالت سلطات البلديات البلجيكية إنها جاهزة لاستقبال حشود الهولنديين قبل وخلال احتفالات عيد الميلاد ونشرت موظفين إضافيين في شوارع التسوق لتنظيم الزحام.

كان علماء الفيروسات قلقين للغاية بسبب الزحام والحشود المتوقعة؛ قال مارك فان رانست عالم الفيروسات البلجيكي: “كونهم أتوا من هولندا ليس شيئًا سيئًا في حد ذاته، لكن لا ينبغي أن يساهم في زيادة الزحام”. وأضاف أن المقاهي والمطاعم تشهد بالفعل الكثير من حجوزات عيد الميلاد من هولندا.

وفي أنتويرب، كان رد فعل الناس غير مبال. وقال بارت دي ويفر، عمدة أنتويرب وموظف في مجلس الوزراء: “لا يتغير هذا إلا قليلًا بالنسبة لقطاع المطاعم. فهناك عدة أماكن فقط ولا تستطيع أن تجلس إلا مع ستة أشخاص فقط على الطاولة. ولن تختلف السعة إذا ما كان هناك شخص هولندي أو فلمنج، فالسعة تبقى كما هي”.

وهناك عمليات تفتيش ومراقبة في بلجيكا لمعرفة ما إذا كان الناس يرتدون أقنعة الوجه الخاصة بهم. ويتعين على أصحاب المتاجر التأكد من عدم وجود الكثير من الأشخاص في مكان مغلق في نفس الوقت.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الاستشارية للحكومات الست البلجيكية مرة أخرى يوم الأربعاء لمناقشة وضع فيروس كورونا. وأشار فان رانست إلى أنه لا يستبعد احتمال إغلاق بلجيكا قريبًا.

ومعدلات الإصابة بسلالة دلتا آخذة في الانخفاض في بلجيكا، حيث حصل أكثر من ربع السكان على جرعة ثالثة بالفعل من لقاح كورونا. وأوضح فان رانست: “لكن منحنى متحور أوميكرون يمكن أن يرتفع بشكل حاد ولا يوجد سبب يجعلنا دولة استثنائية”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى