بريطاني يعتدي جنسيا على جثث النساء في المشرحة.. صوّر نفسه

اعترف كهربائي بريطاني بقتل شابتين وارتكاب عشرات الاعتداءات الجنسية على جثث نساء متوفيات في المشرحة. 

وخلال محاكمته الخميس، اعترف ديفيد فولر (67 عاماً) الذي كان يعمل كهربائياً في عدد من المستشفيات وأوقف في نهاية عام 2020 بفضل تقنيات الحمض النووي، بأنه قتل شابتين عام 1987 في كِنت (جنوب شرق)، وهو متهم بأنه اعتدى عليهما جنسيا بعد ذلك.

وأقرّ فولر قبل المحاكمة بأنه مذنب في 51 جريمة أخرى من بينها 44 تتعلق باعتداءات نفذها على جثث نساء ميتات، لكن المحققين رجحوا أن يكون العدد الفعلي لضحاياه 99 على الأقل، تم التعرف على 78 منهنّ، بينهنّ 3 قاصرات ونساء عدة تفوق أعمارهن 85.

وأفاد مكتب المدعي العام في بيان بأن عمليات تفتيش منزل فولر أثمرت عن العثور على محركات أقراص صلبة “تحوي أدلة على جرائم جنسية غزيرة من النوع الذي لم تشهده محكمة بريطانية من قبل”.

وأضاف البيان أن “فولر صوّر نفسه بين عامي 2008 و2020 وهو يعتدي جنسياً على جثث عشرات النساء والفتيات في مشرحتين في مستشفى تونبريدج ويلز في كِنت كان مخوّلاً له دخولهما بحكم وظيفته كمشرف صيانة”.

وقال ليبي كلارك من دائرة الشرطة المدنية، إن التهم الموجهة إلى فولر “غير مسبوقة في تاريخ القضاء البريطاني”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى