بروكسل: تعرف على هوية السائق العربي “البطل” والجاني الذي دفع الضحية على عجلات قطار المترو

دفع الشاب سيدة خمسينية على السكة الحديدية أثناء وصول المترو إلى محطة روجير (Rogier) في بروكسل مساء الجمعة. وبأعجوبة، تمكن سائق المترو العربي من الفرملة في الوقت المناسب لتجنب الكارثة.

في المشهد الذي صورته كاميرات المراقبة، نرى الجاني يفر بعد فعلته لكن سرعان ما تم القبض عليه بعد بضع دقائق في محطة بروكير (Brouckère).

والجاني هو فرنسي يبلغ من العمر 23 عامًا من قرية بين باريس وستراسبورغ. ونوافيكم هذا الإثنين بمزيد من التفاصيل حول الجاني والضحية وكذلك السائق العربي الفطن.

وفقًا لمعلوماتنا، اسم الجاني هو بنيامين ب. (Benjamin P.)، وهو فرنسي يبلغ من العمر 23 عامًا وأب لعائلة من قرية صغيرة بالقرب من نانسي. ولا أحد يعرف حتى الآن لماذا كان على بعد 400 كيلومتر من منزله.

وقد فتح مكتب المدعي العام في بروكسل على الفور تحقيقاً في محاولة القتل غير العمد. وهناك سؤال واحد يحير المحققين: ما هي دوافعه؟

عمل بطولي

لا تزال محاولة قتله السيدة غير مفهومة، بما في ذلك بالنسبة لعائلته. وقد طلب الادعاء خبرة نفسية. وبحسب المعلومات الواردة من وسائل الإعلام، فإن الشاب معروف للعدالة البلجيكية بتهمة السرقة من رفوف المتاجر واستهلاك المخدرات في فرنسا.

وقد خرجت السيدة البالغة من العمر 55 عامًا، والتي أصيبت بجروح طفيفة، من المستشفى بعد الحادثة. واسم الأخيرة هو ماريا ب. (Maria P.).ولم تكن تعرف السيدة المشتبه به.

وقد سُمح ليوسف، الذي كان في حالة صدمة هو الآخر، بمغادرة المستشفى، رغم أنه ظل “متأثرًا جدًا بالأحداث”. وقد قامت أسرة الضحية الخمسينية بالاتصال بشركة النقل المجتمعي المشترك في بروكسل لشكر يوسف “على عمله البطولي”.

وتمكن السائق من الفرملة في الوقت المناسب بعد تنبيه أحد الأشخاص. عند تعشيق فرامل الطوارئ، تعمل الفرامل الثلاثة معًا لكبح المترو. ولكن حتى إذا التزم السائق بالسرعة الموصى بها ـ 40 كم / ساعة عند دخول المحطة ـ سيحتاج المترو إلى 40 مترًا كحد أقصى للتوقف تمامًا. لذا فإن مدى رد فعل السائق قد تتسبب في حياة أو موت من على السكة.

كما أشاد العديد من مستخدمي الإنترنت على مواقع التواصل الاجتماعي برد فعل السائق الذي أنقذ حياة الضحية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى