باكستان تقر قانون قد يمنع جرائم الاغتصاب إلى الأبد

بعد حوالي أسبوعين من وقوع جريمة الاغتصاب التي هزت باكستان، والتي تعرضت لها أم وصغيرتها البالغة من العمر 4 سنوات، حيث تم احتجازهما من قبل ثلاثة أشخاص لمدة ثلاثة أيام وتناوبوا اغتصابهما بشكل متكرر على مدار الأيام الثلاثة.

وقبل هذا الحادث ببضعة أسابيع وقع حادث مماثل بباكستان أيضا، حيث تعرضت طفلة تبلغ من العمر عامين إلى الاغتصاب والقتل، وأثارت مثل هذه الحوادث إدانة واحتجاجات ومطالبات بالعدالة من قبل الساسة والمحامين والمجتمع المدني، حيث كشفت حوادث الاغتصاب المتكرر عن عقلية وحشية تواصل تدمير المجتمع وانتهاك حقوق الأطفال.

ولم تردع عقوبة الإعدام التي أقرتها باكستان بحق مرتكبى الجرائم الجنسيّة ضد الأطفال هؤلاء المعتدين.

وفي السياق ذاته فقد وافق اليوم “عمران خان” رئيس وزراء باكستان خلال اجتماع لمجلس الوزراء الاتحادي، على قانون يسمح بإخصاء الرجال المغتصبين، وتحسين برنامج حماية الشهود.

باكستان تقر قانون قد يمنع جرائم الاغتصاب إلى الأبد

أكدت وسائل الإعلام المحلية، أن مشروع القانون سيضمن حقوق المرأة الباكستانية وسيمنحها حق الابلاغ والشكوى اذا تعرضت لاعتداء دون خوف، في ظل حماية الحكومة لهوية المرأة المبلغة.

بهذا القانون ستنضم باكستان الى كازاخستان في عملية الإخصاء الكيميائي لمرتكبى الجرائم الجنسيّة، بعد أن أقرت الجمهورية السوفيتية السابقه مؤخرا قوانين جديدة صارمة لحقن مواد كيميائية لخفض الدافع الجنسي للمرضى المدانين في قضايا اغتصاب الأطفال أو الاعتداء عليهم جنسيا، أما نيجيريا فقد قررت الذهاب إلى أبعد من ذلك بعد فرض إخصاء المغتصبين المدانين جراحيا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى