باريس: مهاجر عربي غير نظامي يغتصب مريضة في قسم طوارئ أحد المستشفيات

بعد أن تعرضت للاغتصاب أثناء تواجدها في قسم الطوارئ في مستشفى Cochin في باريس نهاية أكتوبر، قررت المريضة تقديم شكوى ضد مجهول بتهمة “تعريض حياة الآخرين للخطر”.

ووقعت المأساة في ليلة 27 ــ 28 أكتوبر 2022 حين تعرضت المرأة التي تبلغ من العمر 34 عامًا للاغتصاب أثناء تواجدها في قسم الطوارئ في مستشفى Cochin بباريس.

وبحسب وسائل الإعلام، قررت الضحية تقديم شكوى ضد مجهول لـ “تعريض حياة الآخرين للخطر”، وذلك من أجل إثبات مسؤولية المستشفى.

وقام رجال الإطفاء بنقل المرأة إلى المستشفى “في حالة سكر وفقد للوعي” بعد سقوطها عند مخرج حانة. وقد أيقظها مهاجمها وهو يغتصبها في قسم الطوارئ، حيث كان يتم الاعتناء بها في حجرة فردية.

المشتبه به مستهدف بأمريْ ترحيل

ثم تمكن المشتبه به بعد ذلك من الفرار ببطاقة ائتمان الضحية. والجاني هو أردني بالغ من العمر 22 عامًا صدر في حقه أمريْ ترحيل سابقا وقد تم اعتقاله عقب هذه الحادثة.

وقال مصدر مطلع على الأمر لوكالة فرانس برس “أن المهاجر من ذوي السوابق”. ورغم إنكار الأردني للوقائع، تم توجيه الاتهام إليه ووضعه في السجن الاحتياطي.

وقد رأى الأردني الضحية عند مخرج الحانة ثم تظاهر بأنه أصيب بغيبوبة بسبب الكحول حتى يقوم رجال الإسعاف بالعناية به هو أيضا.

وقد تم نقله إلى نفس قسم الطوارئ في مستشفى Cochin ليغادر بعد ذلك غرفته ويغتصب الضحية ــ حسب المعلومات الأولية المتاحة.

“صدمة مزدوجة”

وتقول لورا أبيكاسيس، محامية الضحية، منددة: “إنها صدمة مزدوجة لهذه الشابة. ينضاف إلى صدمة الاغتصاب حقيقة أنه ارتكب في مكان لا يمكن تخيل أنه غير آمن”.

وتطالب المحامية بفتح تحقيق أولي وضمه إلى التحقيق القضائي الذي فتح في 28 أكتوبر من قبل النيابة العامة في قضية “اغتصاب شخص تحت تأثير المخدرات” و “السرقة والاحتيال”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى