باريس: فصل موظف لأنه رفض شرب الخمر وممارسة الجنس مع زملائه في العمل!

إذا كانت شركتك تنظم العديد من الحفلات والمناسبات، فلا شيء يلزمك بالمشاركة فيها. على أي حال، لا يمكن طردك من أجل ذلك. وهذا ما أشارت إليه محكمة النقض للتو، في حكم يمكن أن يكون علامة فارقة.

وقد بدأ كل شيء بعد أن طردت شركة الاستشارات والتدريب الباريسية Cubik Partners، التي تعمل في المجال الطبي والاجتماعي، رجلا بسبب ما تسميه بالصلابة والتعنت والافتقار للاستماع، ونبرته الهشة والمثبطة للهمم أحيانًا فيما يتعلق بمرؤوسيه وعدم تقبله لوجهة نظر الآخرين.

وذلك لأن الرجل يرفض ثقافة “المرح” للشركة الصغيرة وهو الشيء الذي أدى إلى فصله.

ثقافة “المرح” أم الإهانة؟

وندد القاضي أن هذه الشركة تفرض على الموظفين “المشاركة في الندوات وحفلات نهاية الأسبوع التي تعطى فيها في كثير من الأحيان الكحول بكميات مهولة”.

بل ويشجع أصحاب الشركة موظفيهم على استهلاك الكحول بكميات كبيرة جدًا، ناهيك على ممارسات أخرى يصفها القاضي بـ”الفوضى والبلطجة والتحريض على التجاوزات”.

ويقول القاضي أن ثقافة “المرح” السارية في الشركة تميزت بـ “الممارسات المهينة والتطفلية في الحياة الخاصة للموظفين مثل محاكاة الأفعال الجنسية، والالتزام بمشاركة السرير مع موظف آخر أثناء الندوات، واستخدام الألقاب للإشارة إلى الأشخاص وعرض الصور المشوهة والمختلقة في المكاتب”.

وقد ألغت المحكمة فصل الرجل الذي لم يرغب في الانخراط في مثل هذه الممارسات بأي ثمن. وقد اعتبر القضاة أن الفصل حدث بسبب ممارسة الموظف لحريته في الرأي والتعبير.

كما أمرت محكمة النقض الشركة بدفع 3000 يورو لموظفها السابق. لكن معركة أخرى ستخاض الآن أمام محكمة الاستئناف: يطالب الرجل بأكثر من 400 ألف يورو كتعويض عن الفصل.

وبالتالي فإن القصة لم تنته بعد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى