براتب 2000 يورو نائب فلمنكي يتخذ قرارات حاسمة لجذب الباحثين عن عمل ومنع فرارهم

عبور الحدود، حتى لو كان أمراً لغوياً فقط، بين والونيا وبروكسل وفلاندرز للعثور على وظيفة، ليس بالأمر المألوف.

وضع يرغب النائب الديمقراطي Robrecht Bothuyne (CD&V) المسيحي والفلمنكي أيضاً في علاجه من خلال جزب المزيد من العمال من بلجيكا الناطقة بالفرنسية إلى شمال البلاد.

يثير الديمقراطيون المسيحيون الفلمنكيون بالفعل “نقصاً لا يُصدق في سوق العمل/ 3 من أصل 4 شركات فلمنكية تواجه صعوبات جدية في العثور على مرشحين للوظائف الشاغرة”

ومع ذلك “يجب التماس جميع المواهب المحتملة، بما في ذلك تلك الموجودة في والونيا وبروكسل”.

كما يؤكد النائب الفلمنكي “روبريخت بوثوين” قائلاً: “على مدى السنوات العشر الماضية، ذهب 10.000 والون على الأقل إلى فلاندرز للعمل هناك.

وفي الوقت نفسه، غادر المزيد والمزيد إلى البلدان المجاورة”

واستكمل قائلاً: “لذلك، فلاندرز ليست وجهة جذابة، للوالون الباحثين عن عمل، وهي مشكلة يرغب الحزب في حلها”.

النائب الفلمنكي يتخذ قرارات حاسمة لجذب الباحثين عن عمل ومنع فرارهم
النائب الفلمنكي يتخذ قرارات حاسمة لجذب الباحثين عن عمل ومنع فرارهم

تعزيز التعاون بين الجهات المسؤولة

يتعلق المسار الأول بالتعاون بين مكاتب التوظيف الإقليمية، وبالتحديد VDAB و Actiris و Forem.

وأشار البيان الصحفي إلى أن: “اتفاق التعاون المتجدد بين VDAB و Actiris مع النجاح الكبير للحملة في بروكسل ‘ وظيفة Een إنها أيضاً وظيفة’، تظهر أن تشجيع التنقل بين المناطق يعطي نتائج”.

وأضاف النائب “بوثوين” في ذات البيان الصحفي أنه يفكر في إقامة شراكات مماثلة في والونيا، لا سيما عبر الحملات الإعلانية وعلى الشبكات الإجتماعية.

وبتضافر الجهود، سيكون من الأسهل بالتالي إيجاد حلول توظيف على المستوى الوطني.

“بدلاً من دعوة العمال من إفريقيا أو جنوب أو شرق أوروبا، قد يكون الحل في بلادنا، بالإضافة للحدود اللغوية”.

النائب الفلمنكي يتخذ قرارات حاسمة لجذب الباحثين عن عمل ومنع فرارهم
النائب الفلمنكي يتخذ قرارات حاسمة لجذب الباحثين عن عمل ومنع فرارهم

المساعدات والحوافز للقدوم إلى فلاندرز

علاوة على ذلك، يذكر الحزب الديمقراطي المسيحي والفلمنكي، أن لديه بالفعل أدوات لجذب العمال.

ويستشهد على سبيل المثال، بمكافآت التوظيف لذوي الدخل المنخفض، ورسوم التسجيل المخفضة (يرغب الحزب في الغاؤها) للمنزل الأول أو حتى دورات لغة مجانية.

هذا بالإضافة للتنقل وتكاليفه التي يجب إهمالها.

“من خلال التنقل المادي، نريد تبسيط الوصول إلى مكان العمل للركاب. ومن خلال ميزانية التنقل، نقدم حافزاً ضريبياً لتشجيع العمال على العيش بالقرب من أماكن عملهم”

مما يتيح للعمل القدر على اختيار حلول التنقل المستدام” وفقأ لتصريحات “روبريخت بوثوين”

يجب أن يكون الاندماج في النسيج الاجتماعي المحلي، وتكييف التشريعات السارية، وتحديد أدوار مكاتب العمل بشكل أفضل،

ودعم الاستقرار على الأراضي الفلمنكية، والذي هو جزء لا يتجزأ من النهج، لجذب العمال من والونيا وبروكسل.

اقرأ أيضاً: مساعدات إنسانية بملايين اليوروهات قدمتها بلجيكا لأوكرانيا

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى