المهاجرون: قبرص تلتزم بتقديم رعاية أفضل لطالبي اللجوء

وقعت الجزيرة الواقعة على البحر المتوسط ​​اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي

وقعت قبرص اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين 21 فبراير بشأن استقبال ورعاية المهاجرين الذين يصلون إليها حيث تواجه تدفقا هائلا لطالبي اللجوء.

وقع وزير الداخلية القبرصي نيكوس نوريس والمفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا يوهانسون مذكرة تفاهم ستسمح لقبرص بتحسين قدراتها على الاستقبال، ولكن أيضًا على ترحيل الأشخاص الذين تم رفض طلبات لجوئهم بسهولة أكبر.

وقال نيكوس نوريس خلال حفل التوقيع في نيقوسيا: “اليوم يمثل نقطة تحول بالنسبة لقبرص وجهود حكومتنا للتعامل مع مشكلة تزعج بلادنا”.

كما قالت إيلفا جوهانسون على تويتر إن الاتفاقية ستساعد قبرص على تنفيذ “إجراءَات اللجوء في الوقت المناسب”، من أجل تقليل الانتظار الطويل للغاية الذي يواجهه طالبو اللجوء.

وأضافت الأخيرة أن الاتفاقية ستسمح أيضا “بالاندماج الفعال (للمهاجرين) وتحسين عملية الترحيل” للأشخاص الذين رفضت طلباتهم.

“عبء غير متناسب”

وقد سجلت قبرص 792 طلب لجوء لكل 100.000 ساكنة في عام 2020 وفقًا لإحصاءَات المفوضية الأوروبية، وهو أعلى معدل في الاتحاد الأوروبي.

وتدعي نيقوسيا أن 4.6٪ من سكانها هم من طالبي اللجوء. و قد رحب نائب رئيس المفوضية الأوروبية مارغريتيس شيناس بهذه المذكرة مشيرًا إلى “المشكلة أصبحت ثقيلة للغاية، مما خلق عبئًا غير متناسب من حيث الإدارة لقبرص”.

و وفقًا لفرونتكس، الوكالة الأوروبية المسؤولة عن تأمين الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، فقد زاد عدد المهاجرين وطالبي اللجوء الذين وصلوا إلى قبرص في يناير بنسبة 48٪ على مدار عام واحد.

ويأتي المهاجرون في المقام الأول من جمهورية الكونغو الديمقراطية وسوريا ونيجيريا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى