العثور على أقدم الحلي في العالم في المغرب !

أعلن مسؤولون حكوميون الخميس وعلماء حفريات اكتشاف الحلي “التي يتراوح عمرها بين 142 ألف و 150 ألف سنة” والتي تعتبر “الأقدم في العالم” في المغرب، على مقربة من منتجع الصويرة الساحلي.

كشف الباحثون النقاب عن عدة عقود وأساور مصنوعة من أصداف صغيرة مثقوبة ملونة بالمغرة الحمراء، عثر عليها قبل أسابيع قليلة في كهف بزمون بالقرب من الصويرة.

وقال الباحث المغربي عبد الجليل بوزوقار، الأستاذ بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، “إنها تشكل أقدم قطع الزينة في العالم وتتراوح أعمارها بين 142 ألف و 150 ألف سنة”.

وقام بهذا الاكتشاف فريق دولي مكون من المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، وجامعة أريزونا (توكسون، الولايات المتحدة) ومختبر البحر الأبيض المتوسط ​​لعصور ما قبل التاريخ في أوروبا وأفريقيا.

وقال وزير الثقافة المغربي محمد مهدي بن سعيد : “هذا اكتشاف كبير للمغرب وللإنسانية”، مؤكدا أنه يقدم معلومات عن “الحضارات الأولى التي تركت لنا تراثا تم اكتشافه اليوم”.

في المجموع، تم جمع حوالي ثلاثين قطعة بما في ذلك القلائد والأساور. وقال الباحث عبد الجليل بوزوقار إنها “الأقدم في العالم”، مشيرا إلى أن هذه الحلي كانت ستستخدم أيضًا كأداة تواصل.

كما أشار الباحث إلى أن المغرب كان الموقع الذي تم فيه تحديد “أقدم إنسان عاقل في العالم”: خمسة أفراد يرجع تاريخهم إلى حوالي 315000 عام، اكتشفوا في عام 2017 في جبل إيرهود من قبل فريق الباحث الفرنسي جان جاك هوبلين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى