السويد: زرع الجواز الصحي تحت جلد الملقحين باستعمال رقاقة دقيقة !

أنشأت شركة سويدية رقاقة صغيرة يمكن أن تحتوي على الجواز الصحي ويتم زرعها تحت الجلد.

قامت شركة سويدية متخصصة في غرس الرقائق الدقيقة بتطوير جواز صحي يتم زرعه تحت الجلد. والجدير بالذكر أن السويد هو بلد يحتل الصدارة بالفعل في هذا المجال.

وإذا ظلت هذه الممارسة سرية، فقد أجرى عدة آلاف من السويديين غرسة إلكترونية تحت الجلد في السنوات الأخيرة تحمل مفاتيحهم وبطاقات عملهم بل وتذاكر القطار … والآن جواز التلقيح الخاص بهم.

كما أن “القراصنة البيولوجيون” مقتنعون بأن هذا النوع من الحلول هو مستقبل البشرية، على الرغم من المخاوف التي يثيرها.

ويقول هانس سجبلاد، رئيس شركة DSruptive Subdermals: “لقد قمت ببرمجة الشريحة بحيث يكون الجواز الصحي الخاص بي عليها. والسبب هو أنني أرغب دائمًا في أن يكون الجواز في متناول اليد … أقوم فقط بتمرير هاتفي على الشريحة، ثم أقوم بإلغاء القفل وفتح الجواز”.

ويضيف رائد الأعمال: “الرقاقة الدقيقة المزروعة تكلف حوالي مائة يورو للإصدارات الأكثر تقدمًا. مقارنة بالأساور التي تكلف عمومًا ضعف السعر، يمكن الاحتفاظ بالرقاقة لمدة 30 أو 40 عامًا بينما يمكن الاحتفاظ بالسوار لمدة 3 أو 4 سنوات فقط”.

ويرى رجل الأعمال السويدي، الذي يقول إنه مهتم جدًا بقضايا الخصوصية، مع ذلك “أن العديد من الناس يرون أن عمليات زرع الرقائق مخيفة أو أنه يمكن استعمالها في المراقبة والتعقب”.

ويؤكد هانس سجبلاد: “لا تحتوي الرقائق على بطارية ولا يمكنها إرسال إشارة بمفردها، لذا فهي نائمة ولا يمكن لأي شخص تعقبك باستعمالها. لا يتم تنشيط الرقاقة إلا عند لمسها بهاتف ذكي”.

ويختتم الأخير: “جميع الذين يزرعونها متطوعون … إذا جعل أحدهم هذا الأمر إلزاميًا على النزلاء أو كبار السن في دور رعاية المسنين، ستجدني أول من ينتفض لمحاربة ذلك. لا ينبغي لأحد أن يجبر أحدًا على زرع رقاقة”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى