الرئيس قيس سعيد يأمر بإقالة قنصل تونس في باريس ويأمر بتدقيق مالي وإداري

قيس سعيد، قام بتكليف رضا غرسلاوي بمهام قنصل عام بباريس، وخليل الجندوبي بمهام قنصل عام بميلانو

أصدر الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الأحد، أوامر بإقالة قنصلي البلاد في كل من باريس وميلانو وإجراء “تدقيق مالي وآخر إداري معمقين” في القنصليتين.

وأكد بيان للرئاسة التونسية، أن قيس سعيد، قام بتكليف رضا غرسلاوي بمهام قنصل عام بباريس، وخليل الجندوبي بمهام قنصل عام بميلانو، كما طلب من وزارة الخارجية “إجراء تدقيق مالي وآخر إداري معمقين” في القنصليتين.

وكانت الجريدة الرسمية قد نشرت مؤخرا أوامر رئاسية تعود إلى نوفمبر/تشرين الثاني أنهت تكليف عشرة سفراء، أبرزهم تولى تمثيل البلاد في برلين وأنقرة وبكين والدوحة، وستة قناصل أبرزهم عمل في روما وباليرمو وليون وغرونوبل.

وكان رئيس الجمهورية التونسية، أعلن في 25 يوليو/تمُّوز، عن تجميد أعمال البرلمان وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتولي السلطات في البلاد، بناء على الفصل 80 من الدستور الذي يخوله اتخاذ تدابير في حالة “خطر داهم مهدد لكيان الوطن”.

وفي 22 سبتمبر/أيلول، صدرت تدابير “استثنائية” بأمر رئاسي أصبحت بمقتضاه الحكومة مسؤولة أمامه فيما يتولى بنفسه إصدار التشريعات عوضا عن البرلمان، ما اعتبره خبراء تمهيدا لتغيير النظام السياسي البرلماني في البلاد الذي نص عليه دستور 2014.

ويذكر أن سعيد قرر رفع الحصانة عن النواب وتعليق رواتبهم والمنح المالية التي كانوا يتقاضونها، كما أقر في 11 أكتوبر/تشرين الأوَّل، تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة نجلاء بودن، المؤلفة من 24 وزيرا، بينهم 9 سيدات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى