الرئيس الصيني يزور السعودية لـ “تعزيز العلاقات” بين البلدين

قالت وكالة سعودية رسمية إن اتفاقيات أولية بقيمة 29،26 مليار دولار ستوقع خلال القمة السعودية الصينية هذا الأسبوع.

سيقوم الرئيس الصيني شي جين بينغ بزيارة تستغرق ثلاثة أيام إلى المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع، حيث سيلتقي بالملك والحاكم الفعلي لأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وسيصل الرئيس الصيني يوم الأربعاء في ثالث رحلة له إلى الخارج فقط منذ بدء جائحة فيروس كورونا وأول رحلة له إلى المملكة العربية السعودية منذ عام 2016.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، الثلاثاء، أن الزيارة جاءت بناء على دعوة من العاهل السعودي الملك سلمان “لتعزيز العلاقات التاريخية والشراكة الاستراتيجية بين البلدين”.

قالت وكالة الأنباء السعودية إن اتفاقيات أولية بقيمة 29،26 مليار دولار (أكثر من 110 مليارات ريال سعودي) سيتم توقيعها خلال قمة السعودية الصينية هذا الأسبوع.

كما سيحضر الرئيس شي قمة مع حكام من المحادثات مع قادة من أماكن أخرى في الشرق الأوسط، مما يعزز علاقات الصين المتنامية مع المنطقة.

كما سيحضر شي قمة خليجية صينية للتعاون والتنمية واجتماع عربي صيني بمشاركة قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين والكويت وسلطنة عمان.

تأتي القمة الثنائية، التي ترأسها الملك سلمان وحضرها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، بعد أن حصل شي على فترة تاريخية ثالثة في نوفمبر / تشرين الثاني.

وقال علي الشهابي، المحلل السعودي المقرب من الحكومة، إن زيارة شي تعكس “علاقات أعمق تطورت في السنوات الأخيرة” بين البلدين.

وقال: “باعتبارها أكبر مستورد للنفط السعودي، تعد الصين شريكًا مهمًا للغاية وتتطور العلاقات العسكرية بقوة”، مضيفًا أنه يتوقع “توقيع عدد من الاتفاقيات”.

تتزامن الزيارة أيضًا مع تصاعد التوترات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة بشأن قضايا تتراوح من سياسة الطاقة إلى الأمن الإقليمي وحقوق الإنسان.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى