الحكم على إيريك زمور بغرامة قدرها 10000 يورو بتـ. ـهمة التحـ.ـريض على كـ. ـراهية المهاجرين القصر

كان المرشح الرئاسي قد وصف على القصر غير المصحوبين بذويهم بـ”اللصوص” و “القتلة” و “المغتصبين” في سبتمبر 2020 على قناة سي نيوز (CNews). وقال محاميه إنه سيستأنف القرار.

حكمت محكمة باريس الجنائية على المرشح الرئاسي إريك زمور يوم الإثنين 17 يناير بغرامة قدرها 10 آلاف يورو بتهمة التحريض على الكراهية بسبب تعليقاته على المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم.

وتمت المرشح بعد وصفه المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم بأنهم “لصوص” و “قتلة” و “مغتصبين” على قناة سي نيوز في عام 2020. وقال الأخير أن “غزوهم الدائم للبلد يمثل مشكلة لسياسة الهجرة”.

إريك زمور يستأنف الحكم

أعلن محامي الصحفي السابق أوليفييه باردو أنه سوف يستأنف الحكم.

وقال آرييه أليمي، محامي رابطة حقوق الإنسان: “إنه قرار مهم لأنه وراء هذا المشروع الإعلامي، هناك مشروع سياسي، مشروع كراهية يميل إلى وصم الناس بسبب أصلهم، وعرقهم”.

وقد انضمت حوالي ثلاثين جمعية كأطراف مدنية في القضية، وكذلك حوالي عشرين مجلسًا إقليميا. وقد قال ستيفان تروسل، رئيس المجلس الإقليمي في سين سان دوني “إن القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم الذين يأتون لطلب الحماية في فرنسا، وكذلك كل أولئك الذين يعملون بأفضل ما يمكن لتقديم الدعم لهم، ليسوا ولن يكونوا أبدًا كبش فداء لأي طموح رئاسي”.

في بيان صحفي، ندد إريك زمور بـ “الإدانة الأيديولوجية والغبية. إنها إدانة للروح الحرة من قبل نظام قضائي غزوه أيديولوجيون. يجب أن نضع حداً لهذا النظام الذي يشدد كل يوم الخناق على حرية التعبير والحوار الديمقراطي”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى