الحرب في أوكرانيا: وصل ما يقرب من 30 ألف لاجئ إلى فرنسا حتى الآن

ضاعفت الحكومة الالتزامات والإعلانات التي تهدف إلى ضمان إيواء النازحين من أوكرانيا والهدف واحد: القدرة على استيعاب ما يقرب من 100.000 لاجئ.

بعد شهر من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، أشارت الوزيرة المفوضة لشؤون الإسكان، إيمانويل وارجون، الأحد، إلى أن الحكومة “قدرت عدد الأشخاص الذين عادوا إلى فرنسا بنحو 30 ألف شخص”.

ومع ذلك، لم يبقوا جميعهم في الإقليم: “من بين هؤلاء 30.000، يقيم بعضهم في فرنسا، والبعض الآخر يعبر البلاد باتجاه إسبانيا والبرتغال”. وتضيف الأخيرة: “وفرنا اليوم الإقامة لحوالي 15000 شخص”.

وأكدت الوزيرة أن الهدف هو الترحيب “بأسرع ما يمكن بحوالي 100.000” شخص من أوكرانيا. وأضافت الوزيرة أنه بمجرد وصولهم إلى فرنسا، يتم الاعتناء بهم في “أماكن إقامة قصيرة أو متوسطة الأجل أو فنادق أو مراكز عطلات”، مؤكدة أن الدولة تبحث أيضا عن “سكن حتى تتمكن هذه العائلات من الاستقرار”.

طفرة في التضامن

وقالت إيمانويل وارغون: “نحن نبحث عن منازل خاصة، بدلاً من منازل كاملة: منازل ثانية، أو منازل عائلية، أو شقق، أو منازل غير مستأجرة”.

وتضاعف الحكومة الالتزامات والإعلانات التي تهدف إلى ضمان إيواء النازحين من أوكرانيا. وقد تم الاتصال بشركات (العقارات السياحة، الفنادق، إلخ). كما أن الفرنسيين عرضوا أكثر من 91.000 مكان إقامة للأوكرانيين، في ظل التضامن الناجم عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى