الحرب في أوكرانيا: فرنسا تستدعي السفير الروسي بعد تغريدة اعتبرتها “غير مقبولة”

تم استدعاء السفير الروسي في باريس إلى وزارة الخارجية يوم الجمعة بعد نشر رسوم كاريكاتورية على حسابه على تويتر اعتبرتها الدبلوماسية الفرنسية “غير مقبولة”.

تم استدعاء السفير الروسي في باريس إلى وزارة الخارجية الفرنسية يوم الجمعة بعد نشر رسوم كاريكاتورية على حسابه على تويتر اعتبرتها الدبلوماسية الفرنسية “غير مقبولة”.

وقالت وزارة الخارجية، في خضم الأزمة بين روسيا والغرب بسبب هجومها في أوكرانيا: “هذه المنشورات غير مقبولة. لقد أوضحناها اليوم للسفير الروسي”.

تظهر إحدى الرسومات الأوروبيين على ركبهم وهم يلعقون أرداف العم سام وتحمل التعليق التالي: “التضامن الأوروبي كما هو”.

يقدم الكاريكاتير الثاني حكاية رمزية لأوروبا المريضة، مستلقية على سرير، حيث يقوم جلادوها، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بحقن مواد مختلفة بعنوان “النازية الجديدة” و “الخوف من روسيا” و”كوفيد19″.

وأضافت وزارة الخارجية: “نحاول الحفاظ على قناة حوار مع روسيا”، لكن هذه “المنشورات غير مناسبة على الإطلاق”.

وأكدت السفارة الروسية أن “مسألة التغريدة المنشورة قد أثيرت، من بين نقاط أخرى” خلال المقابلة صباح الجمعة. وقد تمت إزالة التغريدة منذ ذلك الحين.

وأضافت أن السفير الروسي من جهته “لفت انتباه زملائنا الفرنسيين الى استفزازات وأعمال التخريب ضد البعثات الدبلوماسية الروسية في فرنسا”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى