الحرب في أوكرانيا: فرار أكثر نصف مليون لاجئ إلى البلدان المجاورة

غادر أكثر من 500 ألف شخص أوكرانيا للجوء إلى عدة دول مجاورة منذ أن شن فلاديمير بوتين الهجوم العسكري الروسي واسع النطاق يوم الخميس، حسبما كتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، يوم الاثنين.

ومن الواضح أن أوروبا سوف تشهد موجة جديدة من اللاجئين من الشرق. المدنيون الأوكرانيون يفرون من القتال ويتجهون إلى البلدان المجاورة، ومعظمهم من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي: بولندا وسلوفاكيا والمجر ورومانيا ومولدوفا، إلخ.

وقد أفاد إحصاء أرسل قبل ذلك بقليل عن طريق خدمات فيليبو غراندي بوجود 499.412 لاجئًا مسجلاً. منذ بدء القتال العنيف بين القوات الروسية والجيش الأوكراني، حاول المدنيون بكل الوسائل الوصول إلى الدول المجاورة بحثًا عن مأوى.

وتستضيف بولندا إلى حد بعيد أكبر عدد من اللاجئين الذين يصلون بشكل مستمر منذ بداية الغزو الروسي. في المجموع، بلغ عددهم 281 ألفًا، وفقًا لإحصاءَات وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

في يوم الأحد وحده، قال حرس الحدود البولنديون إنهم سجلوا ما يقرب من 100000 شخص وصلوا من أوكرانيا و 28000 آخرين ليلة الأحد إلى الاثنين فقط.

في بولندا، التي كانت بالفعل موطنًا لنحو 1.5 مليون أوكراني على مستوى البلاد والتي أعلنت دعمها الثابت لأوكرانيا، يقوم الناس بالتنظيم على وسائل التواصل الاجتماعي، وجمع الأموال، والأدوية، وتقديم الإقامة، والوجبات، والعمل أو النقل المجاني للاجئين.

في غضون ذلك، استقبلت المجر 84.586 لاجئاً. ويوجد في البلاد خمسة مراكز حدودية مع أوكرانيا والعديد من المدن الحدودية حولت المباني العامة إلى مراكز إغاثة، حيث يأتي المدنيون المجريون لتقديم الطعام أو المساعدة.

لاجئون أوكرانيون في بيلاروسيا

وقد صل حوالي 36398 لاجئًا إلى إقليم مولدوفا يوم الاثنين وكان هناك 32517 لاجئًا وصلوا إلى رومانيا وتم إنشاء معسكرين.

أخيرًا، عبر 30 ألف شخص فروا من أوكرانيا الحدود السلوفاكية منذ يوم الخميس.

كما حددت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن 34600 من هؤلاء اللاجئين واصلوا رحلتهم، بمجرد عبور الحدود الأوكرانية، نحو دول أوروبية أخرى. ويُعفى المواطنون الأوكرانيون بشكل خاص من التأشيرات في الاتحاد الأوروبي وسويسرا.

وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من دعم بيلاروسيا للهجوم الذي قاده فلاديمير بوتين، إلا أن 311 أوكرانيًا ما زالوا يلجأون إلى هناك.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى