الحرب في أوكرانيا: إليك ما يجب تذكره من خطاب إيمانويل ماكرون في نهاية قمة مجموعة السبع

عقد رئيس الجمهورية مؤتمرا صحفيا عقب قمة مجموعة السبع بمقر الناتو، الخميس 24 مارس 2022، لتقييم أوضاع الصراع الروسي الأوكراني. وحذر على وجه الخصوص من “أزمة غذاء غير مسبوقة” وأعلن عن مبادرة لمحاربة هذه الأزمة.

سافر إيمانويل ماكرون إلى بروكسل اليوم الخميس 24 مارس والجمعة 25 مارس 2022 لحضور جلسة دبلوماسية مكثفة: قمة الناتو الاستثنائية وقمة مجموعة السبع الاستثنائية والمجلس الأوروبي.

في نهاية اجتماع مجموعة السبع، تحدث إيمانويل ماكرون يوم الخميس لتقييم الوضع بشأن الحرب في أوكرانيا. وبدأ خطابه قائلا:

“لقد استجبنا بحزم ووحدة، متحدين التوقعات التي كانت تقول أننا سنكون ضعفاء ومنقسمين في استجابتنا. الاقتصاد الروسي في حالة تخلف عن السداد (…) وسنواصل ضغطنا بغية السعي بكل الوسائل لتحقيق وقف لإطلاق النار وإحلال السلام”.

تعزيز دعم أوكرانيا

و وفقًا لرئيس الجمهورية، وافق أعضاء الناتو على تعزيز الدعم المقدم لأوكرانيا. وقال إيمانويل ماكرون: “يظل الهدف واحدا بالنسبة للحلفاء: مواصلة تزويد أوكرانيا بأسلحة دفاعية قاتلة، دون أن نصبح طرفاً في القتال”.

كما أعلن الرئيس الفرنسي: “قررنا تكثيف العمل لمنع سيناريوهات التصعيد”. وسيتم أيضًا تعديل الموقف الاستراتيجي للناتو عن طرق نشر 350 جنديًا في إستونيا.

وستقوم دول مجموعة السبع بمتابعة العقوبات التي تم إقرارها ضد روسيا، و”التطبيق المناسب لها”.

أزمة غذاء غير مسبوقة

وحذر إيمانويل ماكرون قائلاً: “سندخل أزمة غذاء غير مسبوقة. وذلك نتيجة خيار روسيا الدخول في حرب”. وقال ماكرون، مستشهداً بمصر على وجه الخصوص، إن الحرب “تجعل الدول تواجه صعوبة في الحصول على إمدادات القمح والحبوب بشكل عام”. وتابع قائلاً: “سيكون الوضع أكثر خطورة في غضون اثني عشر إلى ثمانية عشر شهرًا”، مشيرًا إلى أن أوكرانيا وروسيا هما المنتجان الرئيسيان للحبوب في العالم.

وعلى هذا النحو، ستطلق فرنسا مبادرة لمواجهة أزمة الغذاء. وقال قال رئيس الدولة: “أردت، في اتصال مباشر مع الاتحاد الأفريقي، إطلاق مبادرة مماثلة لمبادرة ACT-A خلال الأزمة الصحية، والتي تهدف إلى التخفيف من هذه الأزمة وتحرير المخزونات لمنع أي مخاطر على الأمن الغذائي”.

التضامن لإدارة شؤون اللاجئين

أعلن إيمانويل ماكرون أنه تم تحديد أجندة تضامن بين أعضاء مجموعة السبع، في إشارة إلى الـ 3،5 مليون أوكراني الذين غادروا بلادهم منذ بدء الغزو الروسي. وقال: “لقد طلبنا من دول مجموعة السبع إظهار التضامن مع أوروبا، لمساعدتنا في تنفيذ عمليات إعادة توطين اللاجئين، وهذا سيسمح لنا بمحاربة الاتجار بالبشر”.

تعزيز التعاون في مجال الطاقة مع الولايات المتحدة وكندا

وتتمثل رغبة أوروبا في تنويع وارداتها من الغاز والنفط. وقال ماكرون: “لقد قررنا وضع سياسة منسقة في هذا المجال مع دول مجموعة السبع، والتي يمكن أن تساعدنا في استراتيجيتنا. نريد تعزيز تعاوننا مع الولايات المتحدة وكندا لتعزيز استقلاليتنا”.

“يجب على الشركات الفرنسية أن تقرر بنفسها”

وردا على سؤال من أحد الصحفيين حول قضية الشركات الفرنسية التي لا تزال موجودة في روسيا، قال إيمانويل ماكرون إنه “طلب من الشركات الفرنسية، التي تعمل في قطاعات خاضعة للعقوبات، احترام ما تقرره وتطبقه فرنسا. موقفي هو السماح للشركات أن تقرر بنفسها. اتخذت رينو خيارًا وأنا أحترمه”. وقد أعلنت مجموعة السيارات رينو يوم الأربعاء 23 مارس تعليق أنشطتها في روسيا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى