الحرب في أوكرانيا: إليك أهم نقاط خطاب إيمانويل ماكرون

أوروبا في حالة حرب والمجتمع الدولي وحد صفوفه. في وقت مبكر من يوم الخميس، أعلنت روسيا أنها تنفذ “عملية عسكرية” في أوكرانيا، قبل قصف ونشر رجال على الأراضي الأوكرانية، بحسب حرس الحدود في البلاد. وجاء إعلان الحرب هذا بعد أشهر من المحاولات للمفاوضات الدبلوماسية.

وقرر رئيس الجمهورية أخيرا مخاطبة الأمة الفرنسية ظهر اليوم. وقال ماكرون: “الليلة الماضية شنت روسيا هجوما عسكريا واسعا على أوكرانيا”، مستنكرًا “انتهاك ميثاق الأمم المتحدة”. وأضاف أن “فرنسا تقف الى جانب الشعب الأوكراني”.

بالنسبة لإيمانويل ماكرون، يعتبر هذا أخطر هجوم على الاستقرار والسلام في أوروبا منذ عقود. وأكد الأخير: “لقد فعلنا كل شيء لتجنب الحرب”.

ووعد رئيس الدولة بأن يتم اتخاذ القرارات في إطار مجموعة السبع وكذلك في إطار قمة الناتو التي ستعقد في الساعات المقبلة. وقال “سنرد على هذا العمل الحربي بقوة”. ووعد إيمانويل ماكرون بفرض عقوبات “في ذروة العدوان المنفذ” على المستويين العسكري والاقتصادي. وقال أمام ثلاثة أعلام فرنسا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا: “سندعم أوكرانيا دون تردد”.

فرنسا ستزيد من دعمها لأوكرانيا

بالنسبة له، تعتبر هذه الأحداث “نقطة تحول في تاريخ أوروبا وفي حياتنا”، والتي سيكون لها عواقب على الجغرافيا السياسية للقارة و “في حياتنا”. ويعد إيمانويل ماكرون بحماية المواطنين في أوكرانيا، وكذلك حماية جميع الفرنسيين من العواقب المباشرة وغير المباشرة لهذه الأزمة.

وقال الرئيس: “أريد أن أخبركم عن عزمي بحمايتكم بلا هوادة (…) واتخاذ القرارات اللازمة”.

وكان رئيس الجمهورية قد دعا في وقت سابق لعقد مجلس الدفاع في الساعة التاسعة من صباح اليوم. ووجهت الدعوة لوزراء الداخلية والقوات المسلحة والاقتصاد والشؤون الخارجية، وكذلك رئيس مجلس الوزراء.

في غضون ذلك، ألغى جان كاستكس رحلته المخطط لها إلى أنجيه لتكريس نفسه بالكامل لإدارة الأزمة.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في بيان صحفي أن “فرنسا ستزيد من دعمها لأوكرانيا، بجميع الأشكال”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى