الجيش البلجيكي ضحية لهجوم إلكتروني !

يوم الجمعة، 17 ديسمبر، اكتشف الفرع السيبراني التابع لجهاز المخابرات والأمن العام أن الجيش البلجيكي تعرض لاختراق نظامه المعلوماتي.

وقد أكدت وزيرة الدفاع لوديفين ديدوندر المعلومة يوم الاثنين، مضيفة أن هذا الهجوم السيبراني ليس له أي تأثير على سير العمليات الدفاعية.

وقالت الوزيرة: “تم اتخاذ إجراءَات على الفور واستمرت خدمات الأمن السيبراني منذ ذلك الحين في مراقبة الشبكة العسكرية بأكملها بحثا عن أي ثغرات”.

ولتقليل أي خطر، أصبحت تعمل الشبكة العسكرية بمعزل عن الإنترنت منذ عدة أيام. مسؤولو الدفاع، على سبيل المثال، غير قادرين على إرسال رسائل بريد إلكتروني خارج شبكة الإنترانت الخاصة بهم.

في الوقت نفسه، يواصل المتخصصون السيبرانيون أبحاثهم لتحديد أصل هذا الهجوم الإلكتروني وما هي نوايا الأشخاص الذين يقفون وراءه.

والجدير بالذكر أن مثل هذا الهجوم لا يسمح بالسيطرة على الطائرات أو القوارب أو تعطيل القواعد العسكرية البلجيكية.

وتؤكد لوديفين ديدوندر ذلك: “الاختراق ليس له تأثير على مسار عملياتنا، وشركاؤنا الوطنيون على دراية بالوضع”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى