الانتخابات الفرنسية: ثماني نساء تتهمن إريك زمور بالاعتداء عليهن جنسيا (فيديو)

جمع الموقع الإعلامي ميديابارت (Mediapart)، الثلاثاء، شهادات النساء الثمانية ونشرها في مقطع فيديو.

وتتهم الأخيرات المرشح الرئاسي إريك زمور بالاعتداء عليهن جنسيا. وترجع هذه الحقائق إلى الفترة الممتدة بين عامي 1999 و2019.

ومن بين ما قيل في الفيديو ما يلي:

  • “أخذني بيديه ودفعني على جدار المصعد وقبلني بالقوة”
  • “قال لي ستشكرينني بطريقة أخرى ثم قبلني”
  • “مر على الحادثة 20 عامًا لكنني كنت أفكر في الأمر طوال الوقت”
  • “كنت في وضع صعب واستغل ضعفي في ذلك اليوم”
  • “بالنسبة لي لا يستحق منصب رئيس دولة”

“لا يصلحن لشيء آخر سوى صنع القهوة وممارسة الجنس”

بعد أن أصبحت الآن مهندسة حاسوب، تروي كلير فترة تدريبها القصيرة في لو فيغارو عام 2002 عندما كانت تبلغ 18. آنذاك، تم استدعاؤها لمساعدة المحرر في عطب حل بكمبيوتره.

وتقول الأخيرة: “شعرت بيده على ظهري تتحرك ذهابًا وإيابًا من أسفل إلى أعلى”.

وقالت باسكال سوفاج، الزميلة السابقة لإريك زيمور في لو فيغارو، أنها تحدثت إلى زمور حول هذا الموضوع:

“قلت له لا تلمس المتدربات فأخبرني أنهن لا يصلحن لشيء آخر سوى صنع القهوة وممارسة الجنس”.

كما تتهم جايل لينفانت، الرئيسة السابقة لحقوق المرأة في الحزب الاشتراكي، إيريك زمور بـ “تقبيلها بالقوة” خلال الجامعة الصيفية للحزب الاشتراكي بمدينة لاروشيل في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

“كلمتي ضد كلمتهن”

في 9 ديسمبر 2021، عندما سُئل عن المقالات السابقة لميديابارت في هذا الصدد، قال إريك زمور أنه لا يتعين عليه الإجابة:

“أنا لا أتحدث عن حياتي الخاصة، هؤلاء النساء يتهمنني بدون أي دليل … إنها كلمتي ضد كلمتهن”.

ومع ذلك، لم يتم تقديم أي شكوى ضد إريك زمور في هذا الصدد، وذلك حسب وكالة فرانس برس.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى