أخر الأخبار

الانتخابات الرئاسية الفرنسية: ماكرون ولوبان يتأهلان إلى الدورة الثانية

تأهل إيمانويل ماكرون (28.5 بالمائة) ومارين لوبان (23.6 بالمائة) الأحد للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية حسب تقديرات أولية لمعهد إبسوس.

وبلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات 65 بالمائة حتى الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت غرينتش.

وتنافس في هذه المرحلة من الاستحقاق 12 مرشحا.

وكان مراقبون يتوقعون هذا السيناريو، وهو نفس سيناريو انتخابات 2017، التي شهدت مواجهة ماكرون ولوبان في الجولة الثانية، وانتهت بفوز ماكرون.

يُشار إلى أن الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية ستجرى بعد أسبوعين، وتحديدا يوم 24 أفريل.

بدأ الناخبون الفرنسيون الأحد التصويت في الدورة الأولى من انتخابات رئاسية يطغى عليها انعدام اليقين، مع ترقب مبارزة في الدورة الثانية في 24 نيسان/ابريل بين الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن التي لم تكن يوما أقرب إلى الفوز.

ودعي نحو 48,7 مليون فرنسي إلى مراكز الاقتراع للاختيار بين 12 مرشحا في الدورة الأولى في نهاية حملة خارجة عن المألوف طغى عليها وباء كوفيد-19 أولا ثم الحرب في أوكرانيا التي هيمنت على جزء من النقاشات.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السادسة بتوقيت غرينتش في فرنسا، بينما بدأ بعض الفرنسيين في أراضي ما وراء البحار التصويت السبت، على أن تصدر التقديرات الأولى حوالى الساعة 18,00 ت غ بعد إغلاق مراكز الاقتراع الأخيرة.

ووسط توقعات بنسبة مقاطعة مرتفعة، ترجح استطلاعات الرأي أن يأتي ماكرون في الطليعة متقدما على مارين لوبن كما في انتخابات 2017، بينما يحل مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون في المركز الثالث.

غير أن كل الاحتمالات تبقى مطروحة مع توقع نسبة امتناع عن التصويت مرتفعة يخشى العديد من خبراء السياسة أن تتجاوز الرقم القياسي الذي سجل في 21 نيسان/أبريل 2002 (28,4 بالمئة) وهو الأعلى في دورة أولى من الانتخابات الرئاسية وأكبر بكثير من النسبة المسجلة في 2017 (22,2 بالمئة).

65% نسبة المشاركة الساعة 15:00 في تراجع عن 2017


بلغت نسبة المشاركة في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في فرنسا الأحد 65 بالمئة حتى الساعة 15,00 بتوقيت غرينتش، بتراجع قدره 4,4 نقاط مقارنة بانتخابات 2017 (69,42 بالمئة)، بحسب الأرقام التي اصدرتها وزارة الداخلية.

في المقابل، فإن هذا الإقبال يزيد 6,5 نقاط عن ذلك الذي سُجل عام 2002 (58,45 بالمئة)، عندما بلغ الامتناع عن التصويت في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية نسبة غير مسبوقة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى