الاعتداء على سيدات بينهن محجبات في مونبيليه والمعتدي يتهمهن بمحاولة قتل كلبه

تداول النشطاء مقطع فيديو منذ الثلاثاء 12 أبريل بشكل كبير على منصات التواصل الاجتماعي.

كشف الفيديو عن مشادة بين رجل وفتاتين، إحداهما محجبة، في مونبيليه.

الرجل الذي سجلت “ميدي ليبر” شهادته، دافع عن نفسه وأدعى أنه ضحية “سلوك مريض”.

تم احتجاز الرجل في مركز الشرطة بعد الشكوى التي قدمتها المرأتين، كما قرر هو أيضاً تقديم شكوى.

الاعتداء الذي حدث في مونبيليه

تعود تفاصيل الواقعة لانتشار مقطع فيديو لمشاجرة بين رجل وامرأتين، إحداهما محجبة، على منصات التواصل الاجتماعي.

يكشف الأحدث التي لم تتخطى الثواني، وسجل حتى الآن آلاف المشاهدات، للواقعة التي حدثت بالقرب من ضفاف نهر Lez.

ومن ناحيته، ندد محافظ هيرولت “هيغوس موتوح” في تغريدة بحسابه على تويتر قائلاً: “أندد بشدة هذا الهجوم الذي سيؤدي إلى التبعات القانونية اللازمة”.

وبحسب الشهادات الأولى التي تم جمعها في اليوم نفسه،

قالت الشابات إنهن ضحايا اعتداء عنصري لا مبرر له.

تم نشر مقطع الفيديو بقوة على منصات التواصل في محاولة للتعرف على هوية المعتدي والعثور عليه.

بعد يوم واحد، تمكنت Midi Libre من سماع شهادة السيد K. الذي قرر تقديم شكوى لانتهاك حقوق الصورة.

الاعتداء على سيدات بينهن محجبات في مونبيليه والمعتدي يتهمهن بمحاولة قتل كلبه
الاعتداء على سيدات بينهن محجبات في مونبيليه والمعتدي يتهمهن بمحاولة قتل كلبه

صرخوا كالمجانين

وفقاً لشهادته، كل شيء بدأ عندما كان يمشي مع كلبه في نهاية الصباح على ضفاف نهر Lez بالقرب من Hôtel de Région.

الحيوان كان كلباً ألمانياً غير مقيداً، اقترب من مقعد كانت تجلس عليه 5 نساء، اثنتان منهن ترتديان الحجاب، الحجاب الإسلامي.

ووضح أن الشابات كن خائفات بشكل واضح من الكلب، ثم بدآن في الصراخ كالمجانين.

سمعت الشرطة لشهادة المشتكيين، وهما يستحضران كلباً “صغير الحجم” غير مقيد قائلات: “وقفن صديقاتي على المقعد بسبب خوفهم من الكلب”.

أرادوا قتل كلبي

اختلاف الشهادات.

ووفق أحد الضحايا الذين شهدوا على حساب تويتر لـ Decolonial News، فإن الرجل كان يضحك عندما رأى هذا المشهد وكان سيسقط “ولكن ياله من دين حمقى”

وهي الشهادة التي لم يؤكدها خلال جلسة الاستماع.

ادعى الرجل أنه تلقى تهديدات.

“طلبوا مني على الفور، وهم يصرخون، أن أربط الكلب وأخرجه من هناك لأنه كان رمضان، وإلا سيقتلونه” قبل أن يكرر عدة مرات أنهم “يريدون قتل الكلب”.

يستكمل الرجل: “أخبرتهم أن لي الحق في المشي حيثما أريد مع كلبي”.

بسرعة كبيرة تتصاعد الأوضاع وتتهم الشابات الرجل بأنه أهانهن.

وهو يدافع عن نفسه ويذكر أنه طُلب منه “تبرئة” كما أنه تعرض للإهانة باللغة العربية وتلقى إهانة معادية للمثليين.

الاعتداء على سيدات بينهن محجبات في مونبيليه والمعتدي يتهمهن بمحاولة قتل كلبه
الاعتداء على سيدات بينهن محجبات في مونبيليه والمعتدي يتهمهن بمحاولة قتل كلبه

هجوم الفتيات عليه

ثم يحاول الفرار من النزاع والاستمرار في طريقه عندما اتبعته الفتيات.

ففسر قائلاً: “لقد بدأوا في إخراج هواتفهم لتصويري، وهو ما أردت أن أفعله أيضاً في المقابل”.

في إشارة إلى “السلوك المرضي”.

هنا عندما بدأ تصوير المشهد.

“ثم قفز إحداهم لانتزاع هاتفي، وكنت أقاوم”.

ثم تمكن الأخير من الاستيلاء على هاتفي الذكي قبل رميه على الأرض.

وفي الفيديو المنشور على الإنترنت. يمكننا بالفعل أن نرى الهاتف وهو يطير أمام صرخات الفتيات المتكررة.

عدم وجود شهود بصريين للواقعة جعل التحقيق حساساً، حيث تتناقض الشهادات في عدة نطاق.

ذهب الرجل إلى مركز الشرطة يوم الأربعاء 13 أبريل لتقديم شكوى بشأن التعدي عليه وتصوير.

تم اعتقاله أثناء استجوابه.

على النيابة أن تقرر بين تمديد حبسه أو الإفراج عنه نهاراً.

اقرأ أيضاً: لا ذبح حلال ولا حجاب”! مارين لوبان تتوعد المسلمين لاستمالة الناخبين الفرنسيين في انتخابات الرئاسة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى