الاتحاد الأوروبي يوسع عقوباته ضد موسكو

 يدرس الاتحاد الأوروبي امكانية توسيع عقوباته ضد موسكو، بفرض قيود جديدة على المزيد من المصارف الروسية.

فقد أكدت مصادر دبلوماسية، أن دول الاتحاد الأوروبي تدرس حاليًا إمكانية استهداف أربعة مصارف روسية، قد قرر التكتل قطعها عن نظام “سويفت”، منها بنك VTB.

كما تنظر الدول الأوروبية أيضًا، في توسيع القيود على أفراد عوائل المسؤولين ورجال الأعمال الروس، الذين قد فرضت عليهم عقوبات.

بالإضافة إلى تشديد الإجراءات الرامية إلى منع موسكو من استخدام العملات المعماة بغية الالتفاف على العقوبات.

وهكذا فإنه ليس هناك خطط في المرحلة الحالية لفرض عقوبات أوروبية على مصرفي “غازبروم بنك” و”سبيربانك”، واللذان يتعاملان مع المدفوعات التي تأتي من الشركات الأوروبية لسداد ثمن الطاقة الروسية.

الاتحاد الأوروبي يوسع عقوباته ضد موسكو

فيما انتقل اهتمام الإتحاد الأوروبي (وكذلك واشنطن بدرجة ما)، من استهداف المزيد من قطاعات الاقتصاد الروسي إلى “سد الثغرات” في حزم العقوبات الموجودة وتشديد تأثيرها على موسكو، وذلك بعد فرض أربع جولات من العقوبات واسعة النطاق على روسيا.

ووفقا لـ”وول ستريت جورنال”، يجري مسؤولون أمريكيون حاليًا مشاورات في بروكسل بشأن تعزيز العقوبات ضد روسيا التي تواصل عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

ولفتت الصحيفة إلى أن المسؤولين الأوروبين يناقشون كيفية استخدام قائمة الاتحاد السوداء الخاصة بمكافحة غسيل الأموال ضد دول يكتشف أنها تساعد في الالتفاف على العقوبات الغربية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى