الأعلى منذ 52 عاما.. فرنسا تسجل نسبة نمو قياسية في 2021

في ارتفاع لم تشهده البلاد منذ 52 عاما، حققت فرنسا انتعاش اقتصادي كبير في 2021 مع نسبة نمو وصلت إلى 7%، بعد الانكماش التاريخي الذي شهده في 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا.

وحسب تقديرات المعهد الوطني للإحصاء في فرنسا،  فع النمو الذي سجل في الربع الرابع من 2021 وبلغ 0.7%، تمكن الاقتصاد الفرنسي من أن “يتجاوز بشكل واضح” المستوى الذي كان عليه قبل الأزمة الصحية.

وسجل إجمالي الناتج المحلي لفرنسا نموا بـ7% في 2021 بعد الانكماش القياسي في 2020 الذي بلغ 8% حسب بيانات المعهد الوطني للإحصاء.

وقال المعهد إن السبب هو خصوصا مراجعة لنمو إجمالي الناتج المحلي خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام أدت إلى زيادة قدرها 0.1 نقطة، حسب وكالة “فرانس برس”.

وبذلك، تخطى أداء الاقتصاد الفرنسي الذي يعد بأن يكون أحد أقوى الاقتصادات في منطقة اليورو، توقعات المعهد الوطني للإحصاء وبنك فرنسا اللذين كانا يتوقعان نموا بنسبة 6,7% للعام الماضي.

وتعود آخر مرة كان فيها أداء الاقتصاد الفرنسي فيها أفضل إلى عام 1969 بعد الأزمة التي سببتها حركة مايو 1968.

قفزة مذهلة

من جانبه، قال وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير إنها “قفزة مذهلة تنهي الأزمة الاقتصادية”، مؤكدا أن “الاقتصاد الفرنسي تجاوز في الربع الرابع الثروة التي كانت لديه في 2019 وعاد إلى مستوى ما قبل الأزمة”.

وأضاف لومير في تصريحات لقناة فرانس 2″ أن “الاقتصاد الفرنسي يعمل بأقصى سرعة ولديه قدرة قوية على الاستجابة”.

فيما علق وزير الحسابات العامة أوليفييه دوسوبت قائلا إن هذا النمو “نبأ سار لاقتصادنا وللتوظيف والحسابات العامة. سيؤدي ذلك إلى تقليل العجز بشكل أكبر”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى