اعتقال بلجيكي في سجن مكناس بعد أن حاول العثور على ابنه في المغرب !

حُرم مارك البلجيكي الجنسية من حريته يوم الاثنين في مكناس، حيث كان يحاول لمدة عشرة أيام إعادة الاتصال بزوجته السابقة والالتقاء مع ابنه مالك.

وقالت أخت مارك للصحافة: “لقد سُجن أخي ووُضع في الحبس الانفرادي”. ولم يسمع مارك أي خبر عن ابنه منذ فبراير.

وقد حكم القضاء البلجيكي على زوجته السابقة بالسجن لمدة عام لعدم تقديمها لطفلها.

وذهب مارك برفقة اثنين من المحامين البلجيكيين إلى المغرب في 25 أكتوبر، على أمل الحصول على أن العدالة المغربية ستراعي قرار المحكمة البلجيكية لكن “العكس هو الذي حدث”.

يبدو أن مارك نجح في تحديد مكان إقامة زوجته السابقة في المغرب واتصل بها أو بأحد أفراد أسرتها. وقد تم التفاوض على اتفاق يخدم مصالح الطفل الفضلى. وتم تنظيم موعد يوم الاثنين.

عند وصول وقت الموعد، لم تكن الزوجة السابقة ولا عائلتها حاضرين بل كانت الشرطة المغربية تنتظر البلجيكي الذي تم تقييد يديه واقتياده.

ثم قُدِّم البلجيكي إلى المدعي العام وأخيراً أمام قاضي التحقيق. وقد تمت مصادرة جواز سفره ونُقل إلى سجن مكناس.

وقال أحد المقربين من مارك مذهول مما وقع: “سيبقى هناك لمدة أسبوعين، ثم سنرى بعد ذلك”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى