استعدادات لنقـل “رمسيـس وذهـب الفـراعنـة” الى فرنـسـا

تشهد القاهرة وباريس استعدادات لنقل معرض آثار «رمسيس وذهب الفراعنة»، في ثالثة محطاته، من الولايات المتحدة الأمريكية إلى فرنسا.

وسوف يتم الانتقال فعلياً اعتباراً من 7 إبريل/نيسان المقبل إلى 6 سبتمبر/أيلول، بقاعة «جراند هال دو لافيليت»، في باريس. ويحتوي المعرض على 181 قطعة أثرية، من عصر رمسيس الثاني.

وتوجه وفد من وزارة السياحة والآثار، برئاسة د. مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إلى باريس، لتفقد قاعة العرض، للوقوف على سير الأعمال، ومدى جاهزيتها لاستقبال المعرض في محطته الثالثة، بعد انتهاء مدة عرضه بمتحف «دي يونج» بمدينة سان فرانسيسكو الأمريكية.

وقال د. مصطفى وزيري قاعة «لافيليت» شهدت من قبل نجاح معرض «توت عنخ آمون: كنوز الفرعون الذهبي»“، الذي أقيم في عام 2019، واستقبل ما يقرب من 1.4مليون زائر محطماً بذلك الرقم القياسي في تاريخ الفعاليات الثقافية في فرنسا.

وأشار إلى أن المعرض يضم مقتنيات من المتحف المصري بالتحرير، تعود لعصر الملك رمسيس الثاني، وبعض القطع الأثرية من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة البوباسطيون بسقارة، ومجموعة من الفيديوهات تحكي تاريخ الملك رمسيس الثاني والمعارك الحربية، التي قادها وعلى رأسها معركة قادش.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى