استاذ جامعي فرنسي يصف الطلاب الفرنسيين “بالحمقى والمغفلين”

حصل اتحاد طلابي الأسبوع الماضي, ريفيفي في UBO ، جامعة ويسترن بريتاني الواقعة في بريست على رسالة لاذعة كتبها أحد محاضريهم في القانون والاقتصاد والإدارة. هذه الرسالة  التي كانت موجهة في الأصل لبعض أعضاء هيئة التدريس ، يستخدم الرجل فيها كلمات قاسية جدًا فيما يتعلق بالجامعة وكذلك لطلابها, مستنكرا بذلك ما أل خطة “الرهان” الموضوعة في الجامعة والتي لم تحمل تجديد ولم تواكب مساعي التقدم إلى الأمام.

ويحدد الأستاذ في رسالته أنه أبلغ الجامعة بشأن “العفو الذي طال العديد من الطلاب الذين احتالوا على امتحانات التباعد في العام الماضي”, وهو ما يشكك في مصداقية الجامعة والتي لم تتخذ أي إجراءات تأديبية في حق الطلبة المعنيين. وقد ذهب الأستاذ للأكثر من ذلك عندما وصف الجامعة أنها “لا تساوي أرنب بري”, مخاطبا إياهم: اذهبوا واستوعبوا”.

وتجاوزت رسالته الإلكترونية المدمرة حد السخرية  حينما تحدث عن الطلاب على انهم ، “جمهور لطيف من الحمقى القريبين لبعض الذين لا يعرفون كيفية فهم معنى النص البسيط والمسح أثناء القراءة, مضيفا :”تعال إلينا على أي حال إذا كنت متوسط المستوى لأنه حتى لو قمت بالاحتيال على الامتحانات ، فلن تتم مقاضاتك ، بالإضافة إلى أنه يتم تخفيض الدورات” 

“عنف لفظي مرفوض”

شجب بشدة بديل لـ, UBO الاتحاد الطلابي محتوى ملاحظات الأستاذ واعتبرها” مخزية وعنيفة للغاية ومتعالية تجاه الطلاب الذين يتعرضون للإهانة هنا، ولكنها بنفس القدر ضد جميع المعلمين والموظفين الذين يستثمرون في تدريبنا”.

وتطورت أحداث القضية إلى التحقيق وذلك حسب رئيس UBO ماثيو في تعليقه على أسئلة صحيفة Le Télégramme, ليؤكد ان هناك إجراءات تأديبية جارية بالفعل ضد الأستاذ .

غير ان المثير للجدل وذلك وفقًا للصحيفة المحلية فان تصريحات الأستاذ تلقى دعمًا من بعض زملائه الذين يرون ان خطة الرهان على “برنامج التعديلات لاستئناف الاستثمارات” ، التي تم إنشاؤها داخل UBO ، لها عواقب سلبية على الجامعة. قال أحدهم “هناك انخفاض كارثي في مستوى الطلاب”.

وفي مقابلة أجرتها صحيفة Le Télégramme هذا الاثنين ، يبدو ان الأستاذ المعني بالأمر متشبث بما ورد في رسالته ضاربا بذلك عرض الحائط كل التهديدات التي تلقاها بل والمظاهرات التي سيشهدها يوم الأربعاء.. ويشرح قائلاً: ” لست خائفًا” .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى