إيطاليا: سفينة إنقاذ ترفض الخروج من ميناء صقلية حتى ينزل جميع المهاجرين

السفينة ترفض الخروج من الميناء الإيطالي حتى يغادر جميع المهاجرين

رفض قبطان سفينة إنقاذ مهاجرين تديرها منظمة خيرية الأوامر الإيطالية بمغادرة ميناء صقلية الأحد بعد أن رفضت السلطات السماح لـ 35 من المهاجرين على متن سفينته بالنزول ـ كجزء من توجيهات الحكومة الإيطالية الجديدة التي يقودها اليمين المتطرف والتي تستهدف سفن الإنقاذ التي ترفع أعلامًا أجنبية.

وترفض حكومة رئيس الوزراء الإيطالي جيورجيا ميلوني استقبال كل المهاجرين على متن أربع سفن تعمل في وسط البحر الأبيض المتوسط، حيث سمحت فقط لأولئك الذين تم تحديدهم على أنهم معرضون للخطر بالنزول.

وقد أمرت إيطاليا يوم الأحد سفينة Humanity 1 بإخلاء ميناء كاتانيا بعد نزول 144 مهاجراً تم إنقاذهم، بمن فيهم أطفال، وأكثر من 100 قاصر غير مصحوبين بذويهم وأشخاص يعانون من حالات طوارئ طبية.

لكن قبطانها رفض الخروج من الميناء “حتى يتم إنزال جميع الناجين الذين تم إنقاذهم في البحر”، وذلك حسبما ذكرت SOS Humanity، وهي منظمة خيرية ألمانية تدير السفينة، وتظل حاليا السفينة راسية في الميناء وعلى متنها 35 مهاجرا.

تنديد ألماني

وفي وقت لاحق من يوم الأحد، وصلت سفينة خيرية ثانية إلى كاتانيا، وتكررت العملية مع فحص حالة 572 مهاجراً على متن سفينة Geo Barents التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود. وتم الانتهاء من الفحص في وقت متأخر من المساء، مع سماح إيطاليا بنزول 357 شخصًا من السفينة ومنع 215 آخرين.

وكانت العائلات هي أول من غادر السفينة. وقد أعرب رجل يحتضن طفلاً عن امتنانه قائلاً: “شكرًا لك، Geo Barents، شكرًا لك”. وقام عمال الصليب الأحمر بنقل رجل آخر على كرسي متحرك.

ومع ذلك، ظل قاربان آخران تديرهما منظمات غير حكومية عالقين في البحر مع عدم وجود ميناء مستعد لقبول الأشخاص الذين تم إنقاذهم.

وقد احتجت المنظمات الإنسانية ونشطاء حقوق الإنسان واثنين من المشرعين الإيطاليين الذين سافروا إلى صقلية على عملية الاختيار هذه باعتبارها غير قانونية وغير إنسانية.

وقد نددت ألمانيا تشدد رئيسة الوزراء الإيطالية الجديدة جيورجيا ميلوني في التعامل مع المهاجرين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى