إيريك زمور يتعهد بزيارة الدول المغاربية إذا أصبح رئيسا لفرنسا.. بهذا الشرط!

تعهد المترشح للرئاسيات الفرنسية إيريك زمور بزيارة الجزائر وباقي الدول المغاربية الصيف المقبل، إذا تم انتخابه رئيسا للبلاد في الانتخابات المقررة جولتها الأولى في العاشر أبريل المقبل.

وقال زمور في تجمع انتخابي بمدينة ماتز لمناصريه، أمس الجمعة، إنه “في حال انتخابي، سأزور دول المغرب العربي بداية بالجزائر الصيف المقبل. سأقوم بجولة لإعادة تنظيم علاقاتنا وتأكيد موقفنا”.

وأضاف زمور “ستكون العلاقات (مع الجزائر) علاقة احترام وليس توبة ماكرون وكاستانير ودرمانين! أريد فرنسا قوية مرة أخرى، فرنسا القوة متوسطية. سوف أتعامل مع الجزائر كدولة ناضجة، وسأعتبر بأننا تخلصنا من الماضي الاستعماري وروابطه بيننا إلى الأبد”.

معاداة المهاجرين

وزمور صحافي فرنسي من أصول يهودية جزائرية، يجاهر بمعاداته للمهاجرين العرب والمسلمين والأفارقة إلى فرنسا، وهو ما جعله يواجه تهما بالكراهية أمام العدالة الفرنسية.

وعبّر زمور في آخر مواقفه المناهضة للمهاجرين عن رفضه توظيف 1200 طبيب جزائري في مستشفيات فرنسا وتعهده بطردهم.

وقال زمور في تصريحات سابقة إنه لن يعتذر للجزائر عن الفترة الاستعمارية، وأوضح بأنه سيتحدث إلى المسؤولين الجزائريين في هذا الموضوع.

وفي آخر المستجدات اتهمت ثماني نساء فرنسيات زمور بـ”السلوك غير اللائق والاعتداء الجنسي” بين سنوات 1999 و2019 عندما كان صحافيا، وفق ما ذكره موقع “ميديابارت” الفرنسي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى