إيران تقول إن قانون الحجاب قيد المراجعة بسبب الاحتجاجات والاضطرابات الأخيرة

قال مسؤول إيراني كبير إنه تتم مراجعة قانون الحجاب الإلزامي في البلاد، حيث قللت وسائل الإعلام الحكومية من شأن ادعاء المسؤول نفسه بأنه تم إلغاء شرطة الأخلاق بسبب الاحتجاجات المستمرة.

وقال المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري، الخميس، إن البرلمان والقضاء يراجعان القانون الذي يلزم النساء بارتداء الحجاب في الأماكن العامة، بحسب صحيفة “انتخاب” المؤيدة للإصلاح.

كما نُقل عن منتظري قوله يوم السبت إن شرطة الأخلاق الإيرانية “ألغيت”، لكن وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية رفضت بشدة تلك التصريحات، قائلة إن وزارة الداخلية تشرف على القوة وليس القضاء.

والجدير بالذكر أن ارتداء الحجاب في الأماكن العامة أمر إلزامي حاليًا للنساء في إيران بموجب الشريعة الإسلامية الصارمة التي تفرضها ما تسمى بشرطة الأخلاق في البلاد.

وأثارت القوانين المتعلقة بغطاء الرأس حركة احتجاجية على مستوى البلاد بعد وفاة محساء أميني البالغة من العمر 22 عامًا، والتي توفيت في حجز الشرطة بعد أن قبضت عليها شرطة الأخلاق بزعم عدم ارتدائها الحجاب بشكل صحيح.

أثرت وفاتها في 16 سبتمبر / أيلول على وتر حساس في الجمهورية الإسلامية، حيث خرجت شخصيات عامة بارزة لدعم الحركة، بما في ذلك الممثلة الإيرانية البارزة تارانه عليدووستي.

وشهدت البلاد موجة من الاحتجاجات الجماهيرية التي اشتعلت في البداية بوفاة أميني، ومنذ ذلك الحين تمحورت حول مجموعة من المظالم التي يقف خلفها النظام.

وقد شنت السلطات حملة قمع مميتة على المتظاهرين، مع تقارير عن عمليات اعتقال قسري اعتداءَات جسدية تُستخدم لاستهداف الأقلية الكردية في البلاد.

في تحقيق أجرته شبكة CNN مؤخرًا، كشفت شهادة سرية عن العنف الجنسي ضد المتظاهرين، بما في ذلك الأولاد، في مراكز الاحتجاز الإيرانية منذ بداية الاضطرابات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى